شاس لن تجلس في حكومة تقسم القدس!

 شاس لن تجلس في حكومة تقسم القدس!

ترفض شاس طرح القدس على طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين، وترفض تقسيمها، حتى ولو على طريقة أولمرت. ورفع الحزب من وتيرة تهديده في أعقاب اللقاء الذي جمع رئيس الحزب إيلي يشاي ورئيس الوزراء إيهود أولمرت اليوم. وقال مسؤولون في شاس إن طرح قضية القدس على طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين سيؤدي إلى انسحاب فوري لشاس من الحكومة.

وطلب يشاي من أولمرت في لقائهما معرفة إلى ماذا ستفضي المفاوضات مع الفلسطينيين وطلب إبلاغه بتطورات المفاوضات.
وأوضح يشاي لأولمرت أن حزبه لن يكون جزءا من الحكومة إذا ما عرض موقف إسرائيلي في المفاوضات يعتبر بالنسبة لشاس خطا أحمر، وخاصة في موضوع القدس.

وبعد اللقاء زار يشاي الزعيم الروحي للحركة عوفاديا يوسف لإبلاغه بما تمخض عنه اللقاء. وقال يوسف إن شاس لن تقبل بتقسيم القدس ولن تجلس في حكومة تقسم القدس.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية