5 جرحى و89 قذيفة على اسرائيل

 
5 جرحى و89 قذيفة على اسرائيل

أكدت وكالات الأنباء أن الصواريخ التي أطلقت على مدينة العفولة أدت إلى إصابة أكثر من 60 إسرائيلياً، بينهم ثلاثة جنود.

وكانت قد قالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية أن حزب الله أطلق ظهر أمس، الجمعة، للمرة الأولى صواريخ بعيدة المدى تحمل كمية متفجرات أكبر من تلك التي أطلقت حتى الآن.

وزعمت الشرطة أن 5 صواريخ من هذا النوع سقطت في مناطق مفتوحة في منطقة العفولة، وفي المنطقة الواقعة بين العفولة وبيسان!!

وجاء أنه تم إطلاق عشرات الصواريخ، حتى الآن، بقطر 220 ملم باتجاه إسرائيل، من بينها صواريخ من طراز "فجر 3". وبحسب الشرطة فإن الصواريخ التي سقطت بعد ظهر اليوم، هي من طراز غير معروف يقع بين صاروخ "الفجر 3" وصاروخ "زلزال"!

وبحسب الشرطة يعمل خبراء المتفجرات على دراسة الصواريخ وكمية المواد المتفجرة التي كانت تحملها، ولأي مدى يمكنها الوصول إليه، خاصة وأن الأجهزة الأمنية لم تكن تعلم أن حزب الله يمتلك صواريخ من هذا النوع!

وفي نبأ لاحق جاء أن الصاروخ قادر على حمل 100 كيلوغرام من المتفجرات.

ونقل عن عناصر في الأجهزة الأمنية قولها إن هذه الصواريخ كانت موجهة إلى منطقة الخضيرة ونتانيا، إلا أن إطلاقها من العمق اللبناني، وليس من المناطق الحدودية حال دون ذلك!

وفي نبأ لاحق نقلت وكالات الأنباء إعلان حزب الله بأنه قصف مدينة العفولة بصواريخ من طراز "خيبر 1".

وفي السياق، أشارت تقارير الشرطة إلى سقوط أكثر من90صاروخاً منذ ساعات الصباح. وقد سقط عدد من الصواريخ التي أطلقت اليوم على كريات شمونه، حيث أصيب شخصان ووقعت أضرار لشقق سكنية، في حين اشتعلت النيران بأربعة سيارات.

كما سقطت الصواريخ، ظهر أمس، الجمعة، في منطقة كرميئيل وروش بينا والعفولة وصفد وطبريا ومعالوت ونهارية، ولم يتم الإعلان عن الإصابات، فيما أعلن عن اشتعال الحرائق في عدة مواقع في الجليل الغربي، وتمت الإستعانة بالمروحيات لإخماد الحرائق في منطقة معالوت.

وفي نبأ لاحق أفادت التقارير الإعلامية بوقوع عدد كبير من الإصابات، تشمل حالات من الهلع، كما جاء أن صاروخين قد أصابا مباني سكنية وأوقع عدداً من الإصابات. في حين وصل أكثر من 10 جرحى إلى مستشفى "زيف" في صفد في أعقاب سقوط صاروخ في المدينة.

وكانت قد سقطت قذائف كاتيوشا يوم أمس على القرى العربية، البقيعة وترشيحا الواقعتين في المنطقة الشمالية، وقد أصيب ثمانية أشخاص بجراح طفيفة في قرية البقيعة.

وسقطت واحدة من القذائف على قاعة للأفراح في القرية أدَّت إلى خسائر هناك. ويذكر أن القرية تعرضت للكثير من القذائف منذ بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان.

كما تجدد قصف الكاتيوشا على مدن الشمال الإسرائيلي أمس الجمعة. وسقطت قذائف الكاتيوشا في مساحات مفتوحة في مدينة حيفا ولم يبلغ عن أضرار أو إصابات. كما سقطت قذائف كاتيوشا على مدينتي عكا وصفد ولم يبلغ أيضًا عن أضرار أو إصابات.

وبحسب موقع "هآرتس" على الشبكة، فقد سقط يوم أمس الأول ما يقارب 100 صاروخ كاتيوشا، ليرتفع بذلك عدد الصواريخ إلى 1600 صاروخاً، أدت إلى مقتل 19 إسرائيلياً وإصابة أكثر من 1700 آخرين.وذكرت مصادر اسرائيلية أن 89 قذيفة كاتيوشا وقعت امس السبت على الجليل الغربي وصفد وعكا وطبريا. أدَّت إلى جرح خمسة اشخاص بشظايا القذائف في نهاريا ومعلوت.

وأفادت المصادر الاسرائيلية أنَّ قذيفة كاتيوشا وقعت على احد المراكز الطبية في عكا وخلفت اضرارًا جسيمة هناك. كما خلف القصف أضرارًا جسيمة في مدبنة طبريا.

قالت مصادر اسرائيلية إنَّ عددًا من رشقات الكاتيوشا وقعت بعد ظهر امس على منطقة طبريا. وقد أفادت المصادر أنَّ سبعة قذائف على الأقل وقعت على الشارع الرئيسي المؤدي للمدينة وعلى مساحات مفتوحة. كما سقطت قذيفة أخرى على إحدى المباني في المنطقة الصناعية.

كما وقصفت المقاومة اللبنانية مدينة نهاريا في الشمال الاسرائيلي، وسقطت القذائف على مساحات مفتوحة في المدينة ولم يبلغ عن أضرار ولا عن خسائر.

واصيب شخصان بجراح طفيفة بعد سقوط سبع قذائف على مدينة معلوت. وتسبب القصف في المدينة لاضرار وخسائر لاحدى المباني. وشب حريق في المبنى الذي تعرض للقصف.

وقد افادت الشرطة الاسرائيلية أن عددًا من صافرات الانذار دوّت في مناطق صفد وكرمئيل والجليل الغربي إلا أنه لم يبلغ عن إصابات تذكر. وافادت الشرطة أن قذيفة واحدة سقطت على مدينة صفد لكنًّها لم تحدث أضرارًا تذكر. وذكرت الشرطة أنه منذ بدء الحرب تعرضت سقط على اسرائيل 1646 قذيفة سقط منها 432 في المدن الاسرائيلية.