63%من الاسرائيليين: على أولمرت ان يستقيل؛ 74%:"بيرتس ليس ملائمًا لوزارة الأمن

63%من الاسرائيليين: على أولمرت ان يستقيل؛ 74%:"بيرتس ليس ملائمًا لوزارة الأمن

أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد "داحاف" بإدارة د.مينا تسيمح ونشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" يوم أمس، الجمعة، أنَّ حكومة أولمرت ستخسر مقاعدها وسلطتها مقابل تصاعد قوة ليكود بقيادة بنيامين نتنياهو و"إسرائيل بيتنا" بقيادة اليميني المتطرف أفيغدور ليبرمان.

وقد قام الإسرائيليون من خلال الاستطلاع هذا، التي أظهرت نتائجه انقلابًا سياسيًا في الحكم، حجبًا واضحًا للثقة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ووزير دفاعه عمير بيرتس.ومن الواضح أنَّ هذه النتائج تأتي قبل تشكيل لجنة تحقيق رسمية لبحث أحداث الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وأفادت نسبة 63 في المئة من الإسرائيليين بأنَّ على أولمرت أنْ يقدم استقالته فورًا، و74 في المئة قالو إن على وزير الأمن الإسرائيلي، عمير بيرتس أن يستقبل هو أيضًا من منصبه. ويذكر أنَّ 3 في المئة فقط من الإسرائيليين يعتقدون بأنَّ بيرتس ملائم ليكون وزيرًا للأمن.

وقالت نسبة 54 في المئة من الإسرائيليين إنَّ على قائد أركان الجيش الإسرائيلي دان حلوتس أن يستقيل من منصبه. وأفادت نسبة 63 في المئة أنَّ حالوتس "لم يدر الحرب الأخيرة جيدًا"

وفي التنافس على رئاسة الوزراء تعتقد نسبة 45 في المئة من الإسرائيليين أنَّ رئيس حزب ليكود بنيامين نتنياهو هو المناسب لإشغال منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي، مقابل 24 في المئة فقط أيدَّت أولمرت.

وأظهر الاستطلاع تصاعدًا حادًا في قوة ليكود بقيادة بنيامين نتنياهو، اذ منح الاستطلاع الليكود 20 مقعدًا (ارتفاع بـ 8 مقاعد)، مقابل هبوط حادٍ في قوة "كديما" بقيادة أولمرت التي منحها الإستطلاع 17 مقعدًا فقط (هبوط 20 مقعدًا). فيما منح الاستطلاع أيضًا تأييدًا جارفًا لحزب "إسرائيل بيتنا" بقيادة اليميني المتطرف أفيغدور ليبرمان. وأظهر الاستطلاع هبوطًا حادًا في نسبة التأييد لحزب العمل. بحيث منحه الاستطلاع 11 مقعدًا (هبوط بـ 8 مقاعد).

وفي رد على سؤال من هو الملائم ليشغل منصب رئيس الوزراء الاسرائيلي اليوم قالت نسبة 22 في المئة إنَّ نتنياهو هو الملائم وقالت نسبة 18 في المئة إنَّ أفيغدور ليبرمان هو الملائم بينما قال نسبة 11 في المئة فقط إن أولمرت هو الملائم.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018