80% من الإسرائيليين يقلقهم الفساد في أجهزة السلطة..

80% من الإسرائيليين يقلقهم الفساد في أجهزة السلطة..


يعتقد 80% من الإسرائيليين أن الفساد في هرم السلطة يقلقهم - هذا ما جاء في الاستطلاع الذي أجري لقياس "الحصانة الاجتماعية" للجمهور الإسرائيلي. ويظهر الاستطلاع تراجعا عن السنة الماضية في ثقة الجمهور في الدولة ومؤسساتها. فقد قال 51% من المشاركين أنهم لا يثقون بتاتا أو بنسبة قليلة بالمؤسسات التي يفترض أن تساعدهم عند الحاجة، مقابل 27% عبروا عن ذلك في السنة الماضية.

الاستطلاع الذي يجرى للسنة الرابعة على التوالي يظهر أن 70% من الإسرائيليين يعتقدون أن الدولة لا تمنح أو تمنح بشكل جزئي، الجمهور، شروط مسكن مناسبة، مقابل 65% اعتقدوا ذلك في عام 2005

70% يعتقدون أن الدولة لا تمكن السكان أو تمكنهم بشمل جزئي من عيش حياة كريمة، بعد تقاعدهم مقابل 64% اعتقدوا ذلك عام 2005. ويعتقد 67% أن الدولة لا تمكنهم أو تمكنهم بشكل جزئي من الحصول على مستوى تعليم مناسب، مقابل 61% اعتقدوا ذلك في السنة الماضية. ويعتقد 49% أن الدولة لا تمكنهم أو تمكنهم بشكل جزئي من الحصول على خدمات طبية معقولة، مقابل 45% اعتدوا ذلك العام الماضي.

25% من الجمهور لا يعتمدون على الجيش أو يعتمدون عليه بشكل قليل، و25% يعتمدون على الجيش بشكل متوسط. 55% يشعرون أن الدولة تمنحهم وتمنح عائلاتهم الحماية بدرجة منخفضة أو وسط، مقابل 40 اعتقدوا ذلك في السنة الماضية. 46% من الجمهور لا يثقون في المجالس البلدية مقابل 44% في استطلاع عام 2005. 44% لا يثقون أو يثقون بشكل قليل في الحزب الذي أيدوه مقابل 39% في السنة الماضية. 48% لا يثقون في الهستدروت(النقابة العمالية) مقابل 46% في السنة الماضية.

تقف الأحزاب في آخر سلم ثقة الجمهور فقد عبر 13% عن ثقتهم بالأحزاب التي انتخبوها. و16% فقط يثقون في الشرطة (مقابل 19 عام 2005)، ويثق 25% فقط من الجمهور في المؤسسة القضائية(مقابل 30% في السنة الماضية ). ولكن في المقابل 74% يثقون أو يثقون بشكل كبير بالعائلة والأصدقاء. وحينما سُئل المشاركون ما هي الظاهرة التي تقلقهم في المجتمع الإسرائيلي أجاب 80% - الفساد في السلطة (أكثر بـ6% من السنة الماضية) ، وقال 73% أن ظاهرة الفقر هي ما يقلقهم ، ونسب مشابهة أشارت إلى العنف والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وعن الوضع الاقتصادي بلغت نسبة القلقين أو القلقين جدا من الوضع الاقتصادي 52% (مقابل 62% في السنة الماضية). وأجاب 25% من المشاركين أن مستوى معيشتهم أقل من المعقول (مقابل 35% السنة الماضية). الأغلبية، 57% قالوا أن دخلهم تمكنهم من مستوى معيشة معقول (مقابل 52% في السنة الماضي). وحينما سُئلوا ما هو المبلغ الذي يمكنهم من مستوى معيشة معقول، كان المعدل 13656 شيكل.
ورغم ذلك يعتقد 73% أن إسرائيل هي المكان الأفضل للعيش (مقابل 67% في السنة الماضية)، ونسبة مشابهة تقول أنه يوجد احتمال بسيط أن يهاجروا للعيش في دولة أخرى.

وقد أجري الاستطلاع في الشهر الماضي على عينة من1111 إسرائيليا بالغ، وأجراه معهد "مأغار موحوت" تحت رعاية طاقم توجيه البحوث الذي يرافق مشروع "الحصانة الاجتماعية".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018