86% من الإسرائيليين لا يثقون بالشرطة..

86% من الإسرائيليين لا يثقون بالشرطة..

يتضح من دراسة أجريت مؤخراً، في جامعة حيفا، أن ثقة الجمهور الإسرائيلي بالشرطة وصلت إلى الحضيض، وأن 86% من الإسرائيليين لا يثقون بالشرطة.

وبموجب نتائج الدراسة فإن 14% فقط من الإسرائيليين يثقون بالشرطة، بالمقارنة مع 52% في العام 2002.

وبحسب البروفيسور أرييه رتنر، رئيس المركز لدراسة الجريمة والمجتمع في جامعة حيفا فإن هذه الأرقام تشير إلى انقلاب الآية تماماً في وسط الإسرائيليين.

وكانت الدراسة التي أجريت في الأسابيع الأخيرة قد فحصت مستوى ثقة البالغين اليهود بمؤسسات سلطة القانون، وشملت الدراسة 1625 بالغاً من اليهود. ويبدو من الواضح أن الدراسة قد أجريت قبل نشر نتائج لجنة "زيلر" التي حققت في الفساد في الشرطة وارتباط عدد من كبار الضباط فيها بالعالم السفلي.

وبينت الدراسة أن 38.5% من عينة المشاركين أعربوا بشكل حاد عن عدم ثقتهم بالشرطة، بالمقارنة مع 13% فقط في العام 2002.

وأشار رتنر إلى أن نتائج البحث تشير إلى الضرر الشديد الذي حصل للشرعية التي يمنحها الجمهور الإسرائيلي للشرطة. وأن فقدان هذه الشرعية من الممكن أن يؤدي إلى الاستخفاف بالأجهزة القانونية وهبوط في نسبة الامتثال للقانون واحترام سلطة القانون.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018