ديسكين: غوغل وآيفون توفران معلومات استخبارية بمستوى عال لـ"الإرهاب"

ديسكين: غوغل وآيفون توفران معلومات استخبارية بمستوى عال لـ"الإرهاب"

في حديثه عن التحديات التي يواجهها جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، قال رئيس الشاباك يوفال ديسكين إن تكنولوجيا الإنترنت متوفرة للجميع وتزود بمعلومات بمستويات عالية، مشيرا بذلك، على سبيل المثال إلى "غوغل إيرث، وكاميرات الإنترنت وخدمات أجهزة آيفون الخليوية".
 
وتحدث ديسكين، صباح اليوم الإثنين، في ما يسمى بـ"المؤتمر الدولي الأول لأمن الوطن" الذي ينظمه "المعهد الإسرائيلي للتصدير والتعاون الدولي" في تل أبيب، على "المخاطر الناجمة عن الشبكة، وقال إن "الناس يتصفحون مواقع معينة، وتجري لهم عملية غسيل دماغ من قبل ناشطي القاعدة، ويتلقون تعليمات لمواجهة أجهزة مثل الشاباك"، على حد تعبيره.
 
وبحسب ديسكين فإن التكنولوجيا المتوفرة تسمح لـ"الإرهاب" بأن يكون أكثر عولمة. وقال إن "حركتي حماس والجهاد الإٍسلامي تحصلان على وسائل قتالية متطورة من إيران وكورية الشمالية. وهذه الوسائل القتالية تصل إلى اليمن والسودان، ومن هناك، وبواسطة شبكات تهريب دولية، يتم تهريبها إلى قطاع غزة عن طريق مصر".
 
وأضاف أنه في الوقت نفسه تقوم "المنظمات الإرهابية" بإرسال عناصرها إلى إيران، وذلك لكي يتم تدريبهم على استخدام هذه الوسائل القتالية المتطورة.
 
كما تحدث عما أسماه "التهديدات الإرهابية على الطيران المدني"، خاصة في أعقاب الكشف عن الطرود المفخخة، وقال إن الاهتمام يتزايد بالطيران المدني العالمي، سواء من خلال إرسال عبوات ناسفة، أو استخدام انتحاريين.
 
وأضاف أن "الإرهاب يستطيع أن يضرب عن بعد بنى تحتية مصيرية للدول، ويتسبب بضربات شديدة".
 
وتابع أن توفر الكثير من الوسائل القتالية المتطورة، كتلك التي كانت بحوزة الدول فقط سابقا، مثل المواد المتفجرة والصواريخ والمقذوفات وطائرات بدون طيار، كل هذه الوسائل يمكن الحصول عليها اليوم. كما أن توفر المعلومات يسمح بإنتاج أسلحة دمار شامل.
 
وبحسبه فإن القرن الحالي، الحادي والعشرين، يتميز بإزالة الحواجز النفسية لتنفيذ "عمليات إرهابية ضخمة".
 
وقال أيضا إنه يمكن محاربة الإرهاب العالمي والانتصار عليه، ولكن ذلك يتطلب "فهما اندماجيا معولما" بين الدول، بحيث يتيح الإشراك في المعلومات الكثيرة التي تم جمعها في الدول المختلفة، والإشراك في المعلومات الاستخبارية، والتعاون العالمي في تطوير التكنولوجيا، والتعاون العملاني على مستوى عال بين الدول، وتطوير بنية تحتية قضائية دولية في الدول الديمقراطية توفر أدوات أكثر لمحاربة "الإرهاب"، مشيرا إلى أنه يعتقد أن ذلك في متناول اليد.