وزراء وإعلاميون اسرائيليّون يتحدّثون عن تجديد العدوان على غزّة

وزراء وإعلاميون اسرائيليّون يتحدّثون عن تجديد العدوان على غزّة

لمح وزراء اسرائيليون الأحد، إلى احتمال شن هجوم جديد على قطاع غزة إذا استمر إطلاق الصواريخ منه على جنوب إسرائيل.

وحذر نائب رئيس الوزراء، سيلفان شالوم، قال: "ليس مستبعدا شن عملية ثانية من (الرصاص المصبوب) إذا تواصل تصعيد العنف، رغم أن لا أحد يريد ذلك"، في وقت يشتد التوتر منذ الشهر الماضي عند الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقد شن الجيش الاسرائيلي قبل سنتين، هجوما كاسحا على قطاع غزة اطلق عليه اسم "الرصاص المصبوب"، بحجّة وضع حدّ لإطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

وأضاف شالوم: "إذا اقتضى الأمر، سترد إسرائيل بشكل أقسى، وبرأيي فإن كل الخيارات مفتوحة".

من جانبه أعلن وزير الاعلامي يولي إدلشتاين، والذي ينتمي مثل شالوم إلى حزب الليكود (يمين) برئاسة رئيس الوزراء بينامين نتانياهو للصحافيين، قال: "من الواضح تماما أن الوضع في الجنوب بات لا يطاق".

وقال وزير البنى التحتية عوزي لاندو من حزب اليمين المتطرف، إسرائيل بيتنا: "يجب من الآن اعتماد سياسة عدم التسامح".

وكثفت الفصائل الفلسطينية المسلحة إطلاق الصواريخ من غزة على جنوب إسرائيل خلال الأسابيع الأخيرة، ممّا أدّى إلى سقوط جرحى، وردت إسرائيل بغارات جوية وقصف بالدبابات على القطاع، والذي تسيطر عليه حركة حماس منذ 2007.