باريس: شركة طيران مجرية تمنع نشطاء من التوجه لإسرائيل في حملة "التدفق الجوي"

باريس: شركة طيران مجرية تمنع نشطاء من التوجه لإسرائيل في حملة "التدفق الجوي"

 

منعت شركة طيران مجرية يوم الخميس، عشرات من النشطاء الفرنسيين، الذين توجهوا للمشاركة في "تدفق جوي" إلى إسرائيل، تأييدا للفلسطينيين، من ركوب طائرة تابعة للشركة في باريس.

ويحاول نحو 600 شخص من أنحاء أوروبا، بينهم نحو 350 فرنسيا، زيارة مدينة بيت لحم، بدعوة من مجموعة فلسطينية، في عملية أطلق عليها اسم "مرحبا بكم في فلسطين".

وأمر رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم الأربعاء، سلطات بلاده بمنع دخول النشطاء المؤيدين للفلسطينيين.

وقال ناشط في مطار شارل ديجول، إن مجموعته حاولت السفر إلى تل أبيب في وقت مبكر يوم الخميس، لكنهم منعوا من ركوب الطائرة التابعة لشركة طيران "ماليف" المجرية، بناء على طلب من إسرائيل.

وقال فريدريك ستيلا، الذي كان ضمن المجموعة المغادرة: "النشطاء الذي كان من المقرر ركوبهم رحلة طيران ماليف، منعوا من ركوب الطائرة، لأن أسماءهم وردت على قائمة سوداء، أعدتها وزارة الداخلية الاسرائيلية."

وعبرت وزارة الخارجية الفرنسية عن القلق من خطر وقوع اشتباكات بين النشطاء وقوات الامن الاسرائيلية، إذا وصل النشطاء إلى وجهتهم.

وقال برنار فاليرو، المتحدث باسم الوزارة، في بيان: "تشعر فرنسا بالقلق من خطر وقوع أحداث واشتباكات، يمكن أن تتطور في مطار تل أبيب يوم الجمعة"، وأضاف أن إسرائيل لن تسمح بدخول أي شخص تعتبره "تهديدا للأمن العام".

ولم ترد تقارير أخرى عن منع نشطاء في مطارات أوروبية أخرى.. وفي مايو أيار 2010، قتل تسعة نشطاء عندما اقتحمت قوة كوماندوس اسرائيلية قافلة سفن مساعدات انسانية متجهة إلى غزة.

وقال متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية وفقا لرويترز، إن مئات من الشرطة السرية والنظامية، انتشروا في مطار تل أبيب، للتعامل مع أي خلل أو أحداث تنجم عن وصول النشطاء المؤيدين للفلسطينيين.

 

وتابع المتحدث: "حتى الآن لم تقع أي أحداث غير متوقعة، وما زالت حركة المطار والطائرات والركاب تجري كالمعتاد."

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية