النائب زحالقة: ٩٠ من نشطاء السلام نجحوا بالوصول إلى الأراضي الفلسطينية

النائب زحالقة: ٩٠ من نشطاء السلام نجحوا بالوصول إلى الأراضي الفلسطينية

أكد النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، وصول نحو تسعين من نشطاء السلام إلى الأراضي الفلسطينية عبر مطار بن غوريون، خلال اليومين الماضيين، وأن من المتوقع وصول نحو ١٢٠ من نشطاء السلام اليوم عبر مطار بن غوريون إلى الأراضي الفلسطينية.

ووصف النائب زحالقة في حديث للقناة الإسرائيلية الثانية، ظهر اليوم، السياسة الإسرائيلية في هذا الشأن بأنها شريرة وغبية أيضاً. ورداً على سؤال حول تمكن إسرائيل من إحباط أسطول الحرية الثاني و"القافلة الجوية" واعتباره نجاحاً، قال النائب زحالقة إن ما تقوم به أوروبا عار عليها في أن تمنع نشطاء سلام من التضامن مع الشعب الفلسطيني، وأكد أن ذلك لم يكن ليتم لولا التواطؤ الأوروبي والصمت العربي، وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية لم تبعث حتى برسالة إحتجاج على سلوك الدول الأوروبية.

وأكد أن هدف النشطاء لم يكن التظاهر في المطار أو الاستفزاز وإنما المشاركة في مسيرات ونشاطات سلمية ضد الاحتلال والاستيطان، وأنهم يرون أن الاحتلال الوحيد المستمر حتى اليوم هو الاحتلال الإسرائيلي، وأنهم لا يتضامنون فقط مع الشعب الفلسطيني بل أيضاً مع كافة الشعوب المقهورة، ويسعون لفك الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وقال إن تراكم الدعم الدولي للفلسطينيين كفيل بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لتغيير سياساتها وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.

على صلة، أعلنت الشرطة الإسرائيلية إنها منعت دخول ٦ نشطاء سلام إلى إسرائيل، فيما قالت إن نحو ٢٠٠ من نشطاء السلام تم منعهم من الصعود إلى الطائرات المتجهة إلى إسرائيل في مطارات عدة في أوروبا، وأضافت أن المئتين كانوا ضمن قائمة أسماء شملت ٣٤٢ اسماً لنشطاء سلام كان من المفترض أن يصلوا إلى إسرائيل ضمن حملة "القافلة الجوية" للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وكانت أجهزة الأمن الإسرائيلية توقعت وصول عشرات النشطاء إلى مطار بن غوريون فجر اليوم، وقامت بطرد ناشطتين سلام وصلتا اليوم إلى مطار بن غويورن من اليونان.

ومنعت شركة "لوفتانزا" الألمانية صعود ٥٠ من نشطاء السلام د إلى طائرتها في مطار شارك ديغول في باريس متجهة إلى إسرائيل، كون أسمائهم مشمولة في "القائمة السوداء" الإسرائيلية.

وقام وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي والمفتش العام للشرطة الإسرائيلية بجولة في مطار بن غوريون. وقال وزير الأمن الداخلي، اسحق اهرونوفيتش، إن مئات النشطاء تم منعهم من السفر في الخارج، وإنه من المتوقع وصول مئة من النشطاء بعد ظهر اليوم (ما بين الساعة الساعة الثانية والخامسة عصراً) على متن ١٢ طائرة.