إسرائيليون يصلون إلى آلاف بطاقات ائتمان سعودية

إسرائيليون يصلون إلى آلاف بطاقات ائتمان سعودية

أكدت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الاثنين، أن مجموعة من مقتحمي المواقع الإسرائيليين (هاكرز) تمكنوا من الوصول إلى تفاصيل الآلاف من بطاقات الائتمان التي تم استخدامها في مواقع تجارية سعودية.
 
وبحسب الصحيفة فإنها أجرت فحصا أكدت صحة التفاصيل التي عرضت بشأن جزء من بطاقات الائتمان. في حين قال مقتحمو المواقع إنه في حال استمرت التسريبات فإن ذلك سيؤدي إلى أضرار بالغة لخصوصية المواطنين في الدول العربية.
 
ونقلت الصحيفة عن المقتحمين قولهم إنهم حصلوا على آلاف القوائم التي تتضمن التفاصيل الشخصية لمواطنين في دول عربية، إضافة إلى تفاصيل بطاقات الائتمان الخاصة بهم، وأنهم سيحتفظون بهذه المعلومات في انتظار اللحظة المناسبة لنشرها.
 
وكتبت الصحيفة أنها أجرت فحصا لقسم من القائمة وتبين أنها حقيقية وتتناسب مع باقي التفاصيل في الملف مثل حسابات الفيسبوك والعنوان الأكتروني وأرقام الهواتف، وغالبيتهم من السعودية.
 
وبحسب الصحيفة فإنها أجرت مكالمة مع شخص يدعى محمد من السعودية، والذي أكد صحة التفاصيل، وحاول استيضاح الطريقة التي تم الحصول بها على رقم هاتفه، مشيرا إلى أنه لم يعلم بحصول اختراق.
 
ونقلت الصحيفة عن أحد المقتحمين الإسرائيليين قوله إن مجموعة إسرائيلية قررت الرد على عملية الاقتحام السعودية. وقال إن المجموعة قررت الرد على أي هجوم على إسرائيل خارج شبكة الإنترنت أيضا. وبسحبه فإنه في حال تنفيذ عملية ستقوم المجموعة بنشر تفاصيل المنفذ الكاملة، والتفاصيل الشخصية لأبناء عائلته.
 
وقال أيضا إن المجموعة لن تنشر التفاصيل حاليا وذلك لتجنب الكشف عن تفاصيل البطاقات المسربة، وإنه في حال استمرت عملية التسرب فإن ذلك "سيؤدي إلى مس خطير بخصوصية المواطنين في الدول العربية، تتضمن كشف تفاصيلهم الشخصية واستخدامها لإنشاء هويات مزدوجة في شبكات خفية".
 
وقال أيضا إن غالبية المقتحمين الإسرائيليين من منطقة المركز، وبعضهم من الجنوب، كما يتلقون مساعدة من خارج البلاد.