قلق إسرائيلي من نية فرنسا سحب جنود من جنوب لبنان

قلق إسرائيلي من نية فرنسا سحب جنود من جنوب لبنان

قال موقع "واللا " على الشبكة إن أجهزة الأمن الإسرائيلية قلقة جدا من قرار وزارة الدفاع الفرنسية إعادة 400 جندي فرنسي يخدمون ضمن قوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل) في الجنوب اللبناني.
 
وقال الموقع إن وزارة الخارجية الفرنسية وجهت، أمس الأول الأربعاء، مذكرة رسمية لمختلف الأطراف جاء فيها "إنه على ضوء مشاورات بين الحكومة الفرنسية والأمم المتحدة وبالتنسيق مع حكومة لبنان فقد قررت الحكومة الفرنسية إعادة نحو ثلث القوة الفرنسية إلى فرنسا ضمن مسعى لنقل كامل المسؤولية في الجنوب اللبناني لجيش لبنان".
 
وأشار الموقع إلى أن جنرالات الجيش الإسرائيلي كانوا قد تفاخروا بعد الحرب الثانية على لبنان بأن القرار الدولي 1701 الذي أصدرته الأمم المتحدة وبالتنسيق معها نص على نشر قوات دولية قوامها أكثر من 11 ألف جندي وظيفتها منع وصول مسلحين من لبنان ومن مقاتلي حزب الله إلى المناطق الحدودية مع إسرائيل.
 
وقال الموقع إن حزب الله ، الذي طور قدراته القتالية والحربية وحول القرى في الجنوب اللبناني إلى مواقع أمامية، شعر بأن القوات الدولية تعيق عمله ونشاطه الخفي، لذلك فجر رجال الحزب في شهر تموز/يوليو من العام الماضي عبوة ناسفة بالقرب من تواجد القوة الفرنسية التي نشطت في منطقة صيدا مما أدى إلى إصابة أربعة من أفراد القوة الفرنسية بجراح.
 
ونقل الموقع عن مصدر أمني إسرائيلي قوله "لم نفاجأ من القرار، لكننا قلقون جدا مما يحدث في جنوب لبنان. القوات الدولية هي عامل مهم، على الرغم من تمركز حزب الله في الجنوب، يبدو أن هذه الخطوة هي جزء من تحرك يهدف إلى سحب القوات النوعية الفاعلة في الجنوب اللبناني".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية