الخارجية الإسرائيلية تطلق مناورة تتهم العرب بالمسؤولية عن "اللاجئين اليهود" والفلسطينيين

الخارجية الإسرائيلية تطلق مناورة تتهم العرب بالمسؤولية عن "اللاجئين اليهود" والفلسطينيين

قالت الإذاعة الإسرائيلية، صباح اليوم، الأربعاء، إن وزارة الخارجية الإسرائيلية، تعتزم قريبا إطلاق تحرك دبلوماسي جديد، على كافة الأصعدة، يهدف إلى تحميل جامعة الدول العربية مسؤولية ليس فقط قضية اللاجئين الفلسطينيين" وإنما أيضا بالتسبب بما تسميه الخارجية الإسرائيلية "اللاجئين اليهود" الذين هاجروا إلى إسرائيل من الدول العربية.
 
وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن نائب وزير الخارجية الإسرائيلية، داني أيالون قال في لقاء مع ممثلي منظمات يهود البلدان العربية، إن على الدول العربية وجامعة الدول العربية الاعتراف بـ"مسؤوليتها عن هذه المشكلة، ودفع تعويضات كاملة لنحو 850 ألف يهودي هاجروا من الدول العربية وخلفوا وراءهم ممتلكات وعقارات وأموالا".
 
وأضاف أيالون، حسب ما ذكرت الإذاعة العبرية، أن الخارجية الإسرائيلية ستطلق حملة دبلوماسية بهذا الخصوص، تؤكد أن أي حل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، يجب أن يتناول أيضا ما زعم أنه "مشكلة اللاجئين اليهود"، وأنه يجب دفع تعويضات بالتساوي لـ"كافة اللاجئين اليهود والمسلمين والمسيحيين"، معتبرا أن "الشعب الفلسطيني كرّس حالة اللجوء وهو أمر تتحمل مسؤوليته جامعة الدول العربية، بينما أعاد اللاجئون اليهود تأهيل أنفسهم من جديد".
 
وفي هذا السياق ذكر موقع "هآرتس" أن الخارجية الإسرائيلية أوعزت إلى ممثلي إسرائيل في السفارات المختلفة إلى التشديد على هذا الموقف والترويج لهم في البلدان التي يخدمون فيها.
 
وطرح أيالون في لقائه مع منظمات يهود البلدان العربية تقريرا وضعته الخارجية بالتعاون مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يدعو إلى اعتبار "تعويض" اللاجئين اليهود جزءا لا يتجزأ من أي تسوية سياسية قادمة تقوم على مبادئ "صندوق كلينتون" الذي سيتم بموجبه تعويض اللاجئين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية