مصادر في الليكود ترجح اجراء الانتخابات مطلع ايلول/ سبتمبر

مصادر في الليكود ترجح اجراء الانتخابات مطلع ايلول/ سبتمبر


قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم الثلاثاء، إن هناك معارضة شديدة داخل صفوف الليكود، لتحصين مقعد لوزير الأمن إيهود براك على لائحة الليكود الانتخابية. ونقلت الصحيفة عن عدد من أعضاء الكنيست البارزين في كتلة الليكود والمحسوبين على الجناح اليميني في الحزب معارضتهم أية صفقة بين زعيم الليكود بنيامين نتياهو وبين إيهود براك، يضمن نتنياهو بموجبها مقعدا لبراك على لائحة الليكود الانتخابية.


ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من نتنياهو، أن الأخير كان يود إجراء الانتخابات في شهر أغسطس- آب، ولكن وبسبب العطلة الصيفية من جهة والأعياد الإسلامية، وتحديدا حلول رمضان وعيد الفطر في هذه الفترة يجعل هذا الموعد غير مناسب وبالتالي فإن الموعد الأنسب هو برأيهم الرابع من سبتمبر- أيلول.


بالمقابل نقلت الإذاعة الاسرائيلية صباح اليوم على لسان براك نفيه لوجود أية صفقة مع نتنياهو. وقال براك إن حزبه الجديد "عتصمئوت" يعتزم خوض الانتخابات القادمة بشكل منفرد، لافتا إلى وجود هجوم أرعن عليه في صفوف أعضاء الكنيست والوزراء داخل حزب الليكود، ومهددا بكيل المديح لهم مما سيضعف قوتهم في مركز الحزب وفي الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشحي الليكود للكنيست القادمة.


في غضون ذلك قالت مواقع اسرائيلية مختلفة، إن زعيمة حزب كديما السابقة، تسيبي ليفني قد تعلن اليوم اعتزالها النشاط السياسي، وذلك على أثر خسارتها في الانتخابات الداخلية وانتخاب موفاز زعيما للحزب. وأشارت الصحف الاسرائيلية في هذا السياق إلى أن اعتزال ليفني لا يعني انسحابها أو خروجها من الحزب.


ويأتي ذلك في الوقت الذي توقعت فيه الاستطلاعات الأخيرة تراجع قوة كديما من 27 مقعدا في الكنيست الحالية إلى 11 مقعدا في الانتخابات القادمة ، مقابل صعود حزب العمل وحصوله على 18 مقعدا، و12 مقعدا أخرى للحزب الجديد الذي أسسه يئير لبيد.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص