إسرائيل تسعى لإحباط محاولة السلطة الفلسطينية لنيل "اعتراف أممي" خلال مؤتمر البيئة في البرازيل

إسرائيل تسعى لإحباط محاولة السلطة الفلسطينية لنيل "اعتراف أممي" خلال مؤتمر البيئة في البرازيل


أفاد موقع صحيفة "معاريف" على الشبكة صباح اليوم الخميس، أن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس ، قد توجهت للأمم المتحدة، عبر عدد من الدول العربية بطلب الاعتراف بها دولة في مؤتمر دولي سيعقد الشهر القادم في مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل.

وقال الموقع إن إسرائيل تعتزم إحباط هذه الخطوة الفلسطينية، التي يسعى فيها أبو مازن للمشاركة في مؤتمر دولي لشؤون البيئة بين 20-22 حزيران القادم بمشاركة 100 من قادة دول العالم، ومن بينهم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، والرئيس الإيراني محمد أحمدي النجاد، علما بأن نتنياهو لم يقرر بعد ما إذا كان سيشارك في المؤتمر أم لا.

وأفاد موقع "معاريف" أن الفلسطينيين يسعون لرفع مستوى التمثيل الفلسطيني من عضو مراقب، إلى دولة مراقبةـ وفي حالة نجحوا في هذه الخطوة فإنهم سيحظون بأولوية في طرح مواقفهم وسيتم أيضا تحسين مكان جلوسهم في المؤتمر والهيئات الدولية.

ونقل الموقع عن مصدر إسرائيلي سياسي قوله، إن إسرائيل ستعمل عبر حلفائها الغربيين لإحباط الطلب الفلسطيني، معتبرا أن الفلسطينيين يقومون بتسييس المؤتمر بدرجة تضر بمحاولات تطوير موضوع البيئة في العالم وهو ما يدركه ويعترف به كثيرون في الأمم المتحدة" .

ويعمل الجانب الفلسطيني على طرح "ادعاءات خطيرة" ضد الممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية وفي مقدمتها التمييز في تزويد المياه بين المستوطنين اليهود وبين السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية.

ونقل الموقع عن وزير البيئة الإسرائيلي، جلعاد أردان، الذي سيشارك في المؤتمر المذكور قوله : " إننا نعتزم تفنيد الادعاءات الفلسطينية "الكاذبة" في القضايا المتعلقة بالمياه والبيئة،حيث يرفض الفلسطينيون التعاون معنا وبدلا من ذلك يضرون بظروف معيشة السكان في الضفة الغربية بمن فيهم الفلسطينيين أنفسهم"، على حد زعمه.