كلية مستوطنة أريئيل جامعة "رغم أنف مجلس التعليم العالي"

 كلية مستوطنة أريئيل جامعة "رغم أنف مجلس التعليم العالي"


قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"،اليوم الاثنين إن قرار مجلس التعليم العالي الإسرائيلي، قبل أسبوعين، برفض الاعتراف بكلية مستوطنة  أريئيل جامعة رسمية ، لم يغلق هذا الملف نهائيا وذلك بفعل الضغوط والتأييد الجارف الذي تلقاه كلية المستوطنين من كل من وزير التعليم الإسرائيلي، غدعون ساعر، ووزير المالية يوفال شطاينتس، اللذان كررا مؤخرا موقفهما الرسمي بإعلان الكلية جامعة رسمية في إسرائيل، على الرغم من الإشكاليات القانونية، المتمثلة في وقوع هذه الكلية داخل مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.


وقالت الصحيفة،  إن موقف كل من الوزيرين ساعر وشطاينتس هذا أثار أمس عاصفة في الأكاديميا الإسرائيلية، التي كانت رفضت الاعتراف بكلية المستوطنين جامعة رسمية لأسباب لا تتعلق بمكانتها القانونية وكونها تقوم في مستوطنة، بل خوفا من المنافسة، وقالت الصحيفة إن القرار الرسمي والنهائي في  الشأن سيتخذ غدا الثلاثاء.


وبحسب الصحيفة فقد  أعلن وزير المالية ، يوفال شطاينتس، أنه مع الاعتراف بأريئيل جامعة سابعة في إسرائيل ، فإنه يعتزم أن يطرح على الحكومة، إقرار ميزانية خاصة لها  تبدأ برصد مبلغ بين 20-30 مليون شيقل ضمن ميزانية الدولة للعام  2013-2014، فيما أكد وزير التربية والتعليم الإسرائيلي، غدعون ساعر، من جانبه أنه يؤيد رفع مكانة كلية مستوطنة أريئيل وإعلانها جامعة لها كافة حقوق وميزانيات وامتيازات باقي الجامعات الإسرائيلية.


وكان اليمين الإسرائيلي حاول منذ سبع سنوات، أكثر من مرة، الإعلان عن أريئيل جامعة ولم ينجح، وقد أسس أعضاء اليمين في الكنيست "لوبي خاص" لهذه الغاية يرأسه عضو الكنيست عن حزب يسرائيل بيتينو، أليكس ميلر، والذي يحظى بدعم غالبية وزراء الحكومة الإسرائيلية وفي مقدمتهم وزير المالية، شطاينتس، ووزير التعليم، غدعون ساعر ووزيرة الثقافة ، ليمور ليفنات. ووصف ميلر إعلان شطاينتس بأنه قرار مهم  للغاية، ويشكل خطوة على طريق تحويل كلية أريئيل  إلى جامعة.
 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018