مصرع أحد كبار المسؤولين في الموساد دهسا

مصرع أحد كبار المسؤولين في الموساد دهسا
رغم وفاته يمنع نشر صورته

لقي أحد كبار المسؤولين في الموساد الإسرائيلي مصرعه يوم أمس، الاثنين، دهسا بينما كان يقود دراجته الهوائية على الشارع الذي يربط "كيبوتس همعفيل" و"غفعات حاييم".

وجاء أن غيورا تسحور، الذي يبلغ من العمر 70 عاما، قد لقي مصرعه بعد أن دهسته شاحنة، وتم نقله إلى مستشفى "هيلل يافي" بحالة خطيرة، ولم يتمكن الأطباء من إنقاذ حياته.

وينسب لتسحور القيام بعدة عمليات في الموساد خارج البلاد، كان من بينها اختطاف العالم النووي الإسرائيلي مردخاي فعنونو عام 1986 وإعادته إلى البلاد.
وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن تسحور قد شارك في عدد كبير من العمليات التي قام بها الموساد خارج البلاد. وأشغل في سنوات السبعينيات نائبا لضابط وحدة "كيدون" التي تنفذ عمليات الاغتيال خارج البلاد، وعين فيما بعد قائدا للوحدة.

وأضافت الصحيفة أنه في الفترة التي نشط فيها في وحدة "كيدون" نسب للموساد عدة عمليات كان أشهرها: اغتيال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في بروكسل نعيم خضر في مطلع حزيران/ يونيو من العام 1981، وإصابة عدد من كبار المسؤولين في منظمة التحرير في عمليات أخرى في أوروبا، بينهم أبو داوود (مخطط عملية ميونيخ في أولمبيادة 1972) في بولندا في العام 1981.

كما ينسب للوحدة إغراق "سفينة العودة" التي كان يفترض أن تبحر من قبرص إلى البلاد في العام 1988.

وينسب لتسحور المشاركة في حسم معركة احتلال مدينة نابلس في العام 1967، وكان يقود فرقة دبابات في حينه.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018