عوزي اراد: اعتدينا عندما "ضربنا" عماد مغنية وايران تعرف كيف تدافع عن النفس

عوزي اراد: اعتدينا عندما "ضربنا" عماد مغنية وايران تعرف كيف تدافع عن النفس


  قال مستشار الامن القومي السابق عوزي اراد اليوم الخميس، غداة هجوم على حافلة سياحية مليئة باسرائيليين في بلغاريا ان اسرائيل كانت هي المعتدية عندما اختارت استهداف القائد العسكري لحزب الله اللبناني عماد مغنية في 2008، ووضعت ايران بذلك في موقف دفاع، وايران تعرف كيف ترد.

ويوم الاربعاء القى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، استنادا في ما يبدو الى معلومات استخبارات باللوم فوراً على ايران في الهجوم الارهابي على اسرائيليين في بلغاريا والذي خلف ثمانية اشخاص قتلى، يحتمل ان يكون بينهم مفجر انتحاري.

وانتقد اراد في حديث الى اذاعة الجيش الاسرائيلي اليوم الخميس، استراتيجية اسرائيل العامة في التعامل مع التهديد الايراني قائلا ان ايران "لاعب نشيط" في المواجهة، وان عليها (اسرائيل) ان تدير المجازفات التي تقدم عليها عن علم.

واشار اراد ايضاً الى اغتيال المسؤول الكبير في حزب الله في 2008، الذي القت فيه الجماعة اللبنانية المتشددة باللوم على اسرائيل، والذي لم تعلن اسرائيل المسؤولية عنه صراحةً.

وقال المسؤول الامني الكبير السابق: "لقد ضربنا عماد مغنية، نحن المعتدون. ايران في موقف دفاعي، وهم يعرفون كيف يدافعون". واضاف ان على قادة اسرائيل ان يتبنوا استراتيجية اعرض تمكن اسرائيل من الدفاع عن نفسها من هجمات ايرانية.

وجاءت تصريحات اراد لاذاعة الجيش بعد ان قال سفير الولايات المتحدة السابق لدى الامم المتحدة جون بولتون الاربعاء انه يعتقد بان اسرائيل تقف على اهبة الاستعداد لشن هجوم مباشر على ايران في اعقاب الهجوم الارهابي بقنبلة امس في بلغاريا.

وقال بولتون في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" التلفزيونية ان اتهام نتنياهو القطعي بان ايران هي المسؤولة عن الهجوم "يعطي كل مؤشر" الى ان مثل هذا الهجوم وشيك. ومضى بولتون الى ابعد من ذلك قائلاً ان نتنياهو بعدم ذكره حزب الله "كان يقول بوضوح تام ان اسرائيل لن ترد بالمثل فقط ولكنها ستستهدف منشآت عدة للحرس الثوري الايراني
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018