توقعات بتفكك كاديما وتقاسم اشلائها بين الليكود وتسيبي لفني

توقعات بتفكك كاديما وتقاسم اشلائها بين الليكود وتسيبي لفني


توقعت مصادر في حزب كاديما حصول انشقاق داخل الحزب في غضون أسابيع أو حتى أيام قليلة. وأفادت صحيفة معاريف أن عدداً من أعضاء كاديما يجرون اتصالات من وراء ظهر رئيس الحزب شاؤول موفاز مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بهدف الانضمام إلى الليكود.

وذكر أن هذه الاتصالات بدأت فور انسحاب كاديما من الحكومة قبل عدة أيام على خلفية مشروع قانون تجنيد اليهود المتشددين دينيا.

ويقود حملة الانشقاق في كاديما القيادي في الحزب "تساحي هنغبي" ومن بين من يؤيدون فكرة الانشقاق عضو الكنيست  "آفي ديختر"  وداليا ايتسيك وغيرهم.
ورسمت مصادر اعلامية ثلاثة سيناريوهات محتملة قد تحدث كل على حدة او مجتمعةـ وهي انسحاب مجموعة وانضمامها الى زعيمة كاديما السابقة تسيبي لفني والثاني انسحاب مجموعة بقيادة تساحي هنغبي وانضمامها الى الليكود والسيناريو الثالث هو تأليف مجموعة من 15 عضو كنيست والحفاظ عل اسم كاديما والاطاحة بشاؤول موفاز.والانضمام للحكومة.


وكان إعلان زعيم حزب كاديما شاؤول موفاز، الإنسحاب من الائتلاف الحكومي قد ادى الى إضطرابات في صفوف الحزب، فعلى الرغم من تصويت 3 أعضاء من كاديما فقط ضد الخروج من الحكومة، أعرب العديد من اعضاء الحزب معارضتهم لذلك .

وفور إنتهاء إجتماع كتلة الحزب مباشرة، بدأت الاتصالات بين أعضاء من كاديما للخروج من الحزب .

وعلى ما يبدو فإن عملية الانفصال عن كاديما سوف تدخل حيّز التنفيذ في حال لقيت حركة الانفصال الدعم من قبل الليكود.

وقال احد الاعضاء من هذه المجموعة، "ان الانسحاب من الائتلاف هو هراء وبسبب سياسات صغيرة، سوف نفحص إمكانية بلورة مجموعة تعمل على الاتصال مع رئيس الوزراء لكي نرى بأم اعيننا كم هو جاد في إيجاد بديل تاريخي سوف يغيّر وجه الدولة، وإذا تأكدنا انه جدي سوف نعمل على البقاء في الائتلاف من اجل إنجاح القانون ".

بدورها قالت زعيمة كاديما السابقة تسيبي لفني، "ان الشراكة السياسية الخاطئة التي تمت، قد انتهت وجيّد انها إنتهت، ان اسرائيل اهم من هذه الحكومة وممن يُمثلها

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018