ريفلين: نتنياهو أخطا في عدم تقديم موعد الانتخابات وضم موفاز

ريفلين:  نتنياهو أخطا في عدم تقديم موعد الانتخابات وضم موفاز

اعتبر رئيس الكنيست رؤوبين  ريفلين، في مقابلة بثتها مساء أمس قناة الكنيست، أن قرار نتنياهو في الثامن من أيار/مايو الماضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية مع "كديما" بدلا من تقديم موعد الانتخابات وفق الاقتراح الذي كانت الكنيست على وشك التصويت عليه في تلك الليلة كان خاطئا.

ونقلت "معاريف" عن ريفلين قوله في المقابلة المذكورة: "لقد ارتكب رئيس الحكومة خطأ، سواء على صعيد الأجواء العامة في إسرائيل أم على صعيد ثقة الناخبين بالسياسة الإسرائيلية. كان بمقدوره أن يفوز في الانتخابات بسهولة". مع ذلك اعتبر ريفلين أن اعتبارات نتنياهو في حينه كانت اعتبارات قومية وليست سياسية حزبية.

وقال ريفلين في هذا السياق إنه من الناحية السياسية، ومن حيث احتياجات دولة إسرائيل، فقد كان القرار الذي اتخذه نتنياهو غير مجد وغير مفيد ، "لقد وقع هنا خطأ سياسي واجتماعي".

وأضاف ريفلين يقول "لقد اعتقدت أن الانتخابات يجب أن تجرى في شهر أيلول/سبتمبر. ويدرك رئييس الحكومة اليوم أن تلك الليلة لم تكن صحيحة من حيث السلوك والممارسة". مع ذلك أعرب ريفلين عن اعتقاده أن الانتخابات في إسرائيل ستجري قبل موعدها الرسمي وستتم بين شهري شباط وآذار القادمين.

وتطرق ريفلين في المقابلة المذكورة إلى الضربات الاقتصادية التي أقرها نتنياهو وشطاينتس في الأسبوع الماضي، وأوضح أنه يرى أن هذه الخطوات ضرورية للاقتصاد الإسرائيلي، إذ يجب أن تكون الدولة قويا حتى تتمكن من مساعدة مواطنيها. واعترف ريفلين أن سياسة نتنياهو المبادرة الحرة في المجال الاقتصادي قد عمقت الفجوات بين الأغنياء والفقراء في إسرائيل، ولذلك من المعقول والمنطقي أن يتم دراسة أمر التقليص في الميزانيات وتحديد سلم الأولويات بعناية.

في المقابل كانت الصحف الإسرائيلية أشارت خلال الأيام الماضية إلى أن هناك نوعا من التذمر في صفوف أعضاء بارزين في الليكود أعربوا عن معارضتهم للخطوات الاقتصادية الأخيرة، وعن خوفهم من أن تؤثر هذه الخطوات سلبا على فرص فوز الليكود في الانتخابات القادمة، لدرجة خسارتها كليا.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018