مخالفا للرقابة العسكرية: باراك يكشف بعض التفاصيل عن هجمات الأحد

مخالفا للرقابة العسكرية: باراك يكشف بعض التفاصيل عن هجمات الأحد
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غنتس قرب المدرعة المدمرة

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن وزير الأمن الإسرائيلي إيهود باراك تحدث صباح اليوم، الاثنين، عن هجمات الأمس على الحدود مع مصر وقطاع غزة، وخالف الرقابة العسكرية في بث مباشر كاشفا عن تفاصيل منع نشرها.

واعتبر باراك العملية على أنها منبه لمصر لتأخذ زمام المبادرة، وكشف بعض التفاصيل عن قتل منفذين شاركوا في العملية، والتي منع النشر عنها.

ولفتت الصحيفة إلى أن العملية أدت إلى مقتل 16 جنديا مصريا، قبل أن يتم تفجير شاحنة متفجرات قرب السياج الحدودي، وقبل أن يدخلوا إلى إسرائيل بمركبة مدرعة تم قصفها من قبل سلاح الجو الإسرائيلي.

وقال باراك إن مجموعة اعتبرها من "الجهاد العالمي" (على حد تعبيره) نشطت في سيناء قرب معبر كرم أبو سالم وسيطرت على موقع مصري مع حلول ساعات الظلام.

وأضاف أن المجموعة سيطرت على مركبة (شاحنة صغيرة) ومدرعة صغيرة وتحركت باتجاه الحدود، السياج الغربي. وقال إن المركبة تحركت أولا وانفجرت قرب السياج الحدودي، وبعد ذلك عبرت المدرعة السياج.

وقال باراك "إن قوة عسكرية إسرائيلية صغيرة ودبابة كانت قبالة المدرعة، في حين قامت طائرة بقصف المدرعة.. بعدها هبط شخصان من المدرعة وهربا فأطلقت عليهما قوات الجيش النار وقتلتهما.. يوجد في المكان 6 جثث أخرى".

وامتدح باراك في هذا السياق أداء الجيش وقيادة الجنوب العسكرية، وكذلك امتدح الشاباك، باعتبار أن ما حصل منع وقوع عملية أكبر.

إلى ذلك، أضافت الصحيفة أنه تم إغلاق معبر البضائع كرم أبو سالم، وأن أجهزة الأمن ستقوم في الأيام القريبة بدراسة الترتيبات الأمنية على المعبر مجددا.

وعلى صلة، نقلت الصحيفة عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي يوآف مردخاي قوله إن الجيش يحافظ على علاقة جيدة مع مصر، كما يحافظ على استمرار التنسيق معهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018