لفني تتحرك للعودة للسياسة وتتهم نتنياهو ببيع الدولة للحريديم

لفني تتحرك للعودة للسياسة وتتهم نتنياهو  ببيع الدولة للحريديم

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن زعيمة حزب كديما السابقة، تسيبي ليفني، عقدت في الأيام الأخيرة سلسلة من اللقاءات في الولايات المتحدة ومع وسائل الإعلام الأمريكية وفي مقدمتها مقابلة مع الإعلامية الأمريكية كريستيان أمبار، من شبكة التلفزة الأمريكية CNN.  وأشارت الصحيفة إلى أن ليفني تطرقت في هذه اللقاءات والمقابلات بشكل أساسي إلى القضايا الداخلية في إسرائيل ولمهاجمة الليكود متهمة إياه "ببيع إسرائيل للحريديم".

وبحسب الصحيفة فإن ليفني هاجمت الليكود بشكل شديد متهمة إياه بـ"الخضوع للحريديم" والاستسلام لمطلبهم بما في ذلك احتكار الأحزاب الحريدية لموضوع لقضايا الدين اليهودي.

وقالت ليفني في هذا السياق إنه يتم بيع الدولة "للحريديم"، فعلى الرغم من أن هؤلاء يشكلون أقلية صغيرة في المجتمع الإسرائيلي، لكنهم يتمتعون بقوة تفوق نسبتهم السكانية، إذ يعطيهم حزب الليكود وأحزاب أخرى احتكارا على قضايا الدين اليهودي في دولة إسرائيل، كما أن نتنياهو نفسه يعترف بأنهم شركاؤه الطبيعيون".

واعتبرت "يديعوت أحرونوت" أن هذه التصريحات تشكل إشارة أولى من ليفني لعزمها العودة للساحة السياسية من جهة، ونيتها التنافس على أصوات الوسط واليسار في إسرائيل.

واستذكرت الصحيفة في هذا السياق أنه منذ اعتزال ليفني السياسة تنشط مجموعة من أعضاء كتلة "كديما" في الكنيست للانسحاب من الحزب وتشكيل كتلة مستقلة تكون نواة للحزب الجديد الذي ستترأسه ليفني في الانتخابات البرلمانية القادمة. وبموازاة ذلك يعمل حاييم رامون المقرب من ليفني منذ مدة على إقامة حزب جديد يشكل بديلا لليكود ولكديما على حد سواء، بينما تحافظ ليفني على مسافة من نشاطات رامون على الرغم من التنسيق بين الاثنين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018