قتل أما وابنتها خلال الحرب على غزة رغم رفعهما الراية البيضاء وخفض حكمه الى 45 يوما

قتل أما وابنتها خلال الحرب على غزة رغم رفعهما الراية البيضاء وخفض حكمه الى 45 يوما


ابرمت في محكمة يافا العسكرية اليوم الاحد، صفقة يتم بموجبها تخفيف الحكم الذي صدر ضد جندي احتياط من مقاتلي لواء "جفعاتي" العسكري في الجيش الإسرائيليالى 45الى  يوماً بدلاً من تطبيق قرار سابق باعتقاله لمدة عام بتهمة قتل أم وابنتها كانتا ترفعان الراية البيضاء خلال الحرب على قطاع غزة بشكل متعمد.

واوردت صحيقة "يديعوت احرونوت" ، أن المحكمة اعتمدت تحقيقات الجيش الإسرائيلي في الحادثة التي طالبت لجنة "غولدستون" الأممية بالتحقيق فيها واعتبرتها خطيرة، إثر قتل الجندي للمواطنة الفلسطينية ماجدة حجاج (64 عاماً) وابنتها رُبا (35 عاماً)، رغم رفعهن الراية البيضاء أثناء خروجهن من منزلهن.

وتبنت المحكمة استنتاجات تحقيقات الجيش أن الجندي الإسرائيلي التي تدعي ان الجندي لم يقتل الأم وابنتها بشكل متعمد، وأن الحادثة تأتي تحت مسمى "الاستخدام غير المشروع للأسلحة النارية".

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير الأممي للجنة "غولدستون"، أحدث ضجة حول الحادثة ذاتها، وخلق موجة من الصدمة في جميع أنحاء العالم، وأن تحقيقات النيابة العسكرية في بداية ورود التقرير الأممي اعتبرت الحادثة "جريمة"، ولكنها عادت لاعتماد رواية الجندي فقط والطلب بتخفيض حكم اعتقاله.

ولفت تقرير "يديعوت أحرونوت" إلى أن الجندي الإسرائيلي أنهى خدمته العسكرية منتصف العام 2010، وأن مصادر الجيش الإسرائيلي قالت "إن الجندي تصرف ضد الأوامر وأن مثل هذه الحادثة تضر بالجنود والضباط خاصةً أنهم يقاتلون في ظل ظروف صعبة
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018