رئيس "الشاباك" الأسبق ديختر ينتقل لليكود ويُعين وزيرا للجبهة الداخلية

رئيس "الشاباك" الأسبق ديختر ينتقل لليكود ويُعين وزيرا للجبهة الداخلية


أفاد موقع "يديعوت أحرونوت" على الشبكة، اليوم الثلاثاء، أن عضو الكنيست آفي ديختر ، قد انتقل مساء أمس إلى حزب الليكود وانسحب من كديما، مقابل تعيينه وزيرا للجبهة الداخلية. وقالت الصحيفة إن ديختر كان قد عقد أمس جلسة خاصة مع وزير الأمن إيهود براك، عرض عليه الأخير خلالها منصب وزير الجبهة الداخلية، ثم التقى مع رئيس الحكومة نتنياهو حيث اتفق معه على الانسحاب من حزب كديما والانضمام للحكومة.


وأشارت الصحيفة إلى أنه كان طرحت في الأسابيع الأخيرة عدة أسماء لتولي منصب وزير الجبهة الداخلية مع إنهاء متان فيلنائي لعمله، أثر تعيينه سفيرا لإسرائيل في الصين، وأن نتنياهو كان عرض المنصب على كل من الجنرال احتياط عوزي ديان، وعلى رئيس الموساد السابق داني يتوم، كما طرخ اسم تساخي هنغبي، أحد أبرز الداعين للانضمام لحكومة نتنياهو، والذي حاول قبل أسابيع شق حزب كديما الا أن محاولته تجنيد 7 من أعضاء الكنيست من  كديما وتشكيل كتلة للانضمام لحكومة نتنياهو باءت بالفشل.


وقالت الصحيفة إنه من المقرر أن يقدم ديختر استقالته من الكنيست اليوم، ليحل محله أحمد ذباح، الذي وصفته الصحيفة بأحد كبار مقاولي الأصوات من الوسط غير اليهودي في كديما، والمعروف بولائه لرئيس كديما شاؤول موفاز، وفقا لما ذكرت الصحيفة.
في المقابل وصفت الصحيفة آفي ديختر بأنه مقرب جدا من الوزير إيهود براك، منذ خدمته العسكرية في الوحدة المختارة "سييرت" ، كما أن مواقفه في الشأن الإيراني غير واضحة على الإطلاق، ولم يبد لغاية الآن أي تأييد قاطع لخيار توجيه ضربة عسكرية لإيران، وقد نشر مؤخرا أنه كان عارض في السابق ضرب المنشآت السورية في دير الزور.


وقالت الصحيفة إن ديختر، الذي شغل في السابق منصب رئيس "الشاباك"، قال في آخر تصريح له حول الشأن الإيراني، مع إذاعة 99 قبل نحو شهر : " إن مسألة توجيه ضربة لإيران أكثر تعقيدا من حصرها في موعد الانتخابات الأمريكية ، ولا شك أن الإدارة الأمريكية الحالية قد خطت خطوة إلى الأمام في كل ما يتعلق بالتهديد الإيراني، لكن هل هذه هي الخطوة الأخيرة أم أن هناك مجالا لاتخاذ خطوات أخرى؟"


وردا على سؤال حول الموقف الإسرائيلي في حال لم يتحرك العالم قال ديختر في المقابلة المذكورة: "لا أعتقد أن هذه القضية هي شأن إسرائيلي فقط، لكن إسرائيل ملزمة ببناء قدرة هجومية لوقت الحاجة، يجب الحذر من عدم التورط في حالة نكون فيها تحت خطر كبير دون أن تتوفر لنا إمكانية للعمل أو الهجوم، إلى أن نصل إلى تلك المرحلة  هناك أمور أخرى كثيرة يجب القيام بها، وبما أن المسألة ليست مسألة إسرائيلية فقط فيجب عدم تبنيها حاليا باعتبارها مشكلة إسرائيلية".


ونسبت الصحيفة لديختر تصريحا آخر من شهر نوفمبر قال فيه إنه لا يجوز بأدنى شك التقليل من شأن عملية عسكرية يمكنها تأجيل تطوير سلاح ذري إيراني، فإيران تطور سلاحا ذريا عسكريا والنقاش الدائر هو فقط حول موعد نضوج الظروف المناسبة  للوصول إلى هذه المرحلة وهل سيستغرق ذلك عاما أم أكثر. يمكن للعقوبات أن ترجئ هذه القدرات وهذا المشروع لكنها غير كافيه على إلغاء التهديد الإيراني.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018