بيرس يعلن معارضته لضربة إسرائيلية منفردة لإيران ونتنياهو يتهمه بالنسيان

بيرس يعلن معارضته لضربة إسرائيلية منفردة لإيران ونتنياهو يتهمه بالنسيان

انضم الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيرس، أمس الخميس، إلى معسكر المعارضين لقيام إسرائيل بتوجيه ضربة عسكرية لإيران دون تنسيق مع الولايات المتحدة.

وأعلن بيرس، يوم أمس وبمناسبة احتفاله بعيد ميلاده الـ89، في ثلاث مقابلات تلفزيونية أنه يعارض قيام إسرائيل بعملية منفردة بدون دعم وتأييد من الولايات المتحدة الأمريكية. وقال إنه: "ليس بمقدور إسرائيل وحدها القيام بالعملية ضد إيران، وأن ضربة من هذا النوع من شأنها أن تعرض إسرائيل لخطر كبير، وأن تؤدي إلى ضياع التأييد الأمريكي لإسرائيل".

وادعى بيرس إن إيران خطر على كل العالم، وأنها تشكل خطرا على الولايات المتحدة تماما مثلما تشكل خطرا على إسرائيل، وان التزام أوباما حقيقي وليس فقط من باب مجاملة إسرائيل.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن بيرس قوله إنه في حال قيام إسرائيل بالعملية بمفردها فإنها ستبقى بدون أصدقاء. وأضاف: "لماذا علينا ألتصرف بشكل منفرد في الوقت الذي نملك فيه شريكا؟ لا أفهم ذلك. لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، لكن هذا لا يعني أنها ملزمة بمحاربة الجميع".

واستذكرت وسائل إعلامية إسرائيلية مختلفة أن موقف بيرس هذا ليس جديدا وهو معروف لنتنياهو إلا أن تصريحات بيرس أمس كانت أول مرة يعلن فيها بيرس هذا الموقف وبهذه اللهجة، خاصة وأن بيرس اتهم نتنياهو وبراك بعدم المسئولية، فقد أعلن بيرس في أحاديث مع المقربين منه أن هجوما إسرائيليا دون تنسيق أمريكي سيجر على إسرائيل كارثة.

وأثارت تصريحات بيرس هذه غضبا شديدا عند نتنياهو، وأعلن مقربون من نتنياهو في تصريحات ردا على أقوال بيرس أن بيرس "نسي على ما يبدو ما هي مهام وحدود الرئيس في إسرائيل، خاصة وأن بيرس ارتكب في المجال الأمني ثلاثة أخطاء قاتلة بحق الأمن الإسرائيلي، أولها عندما عارض ضرب المفاعل الذري في العراق، والثاني عندما ظن أن أوسلو سيؤدي إلى شرق أوسط جديد، كما أخطا في توقعاته بشأن الانفصال من غزة  لكنه أوقعه أكثر من 1000 ضحية إسرائيلية".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018