نتنياهو يدرس عرض أعضاء المجلس الوزاري الأمني المصغر على جهاز كشف الكذب

نتنياهو يدرس عرض أعضاء المجلس الوزاري الأمني المصغر على جهاز كشف الكذب


 

أكدت صحيفة “هآرتس” في موقعها على الشبكة صباح اليوم الخميس، ان رئيس الحكومة الإسرائيلية يدرس بجدية استدعاء كافة وزرائه وبقية قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الذين شاركوا أمس الأول في اجتماع عقده المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية، الذي تمحور حول التهديدات والتهديدات الأمنية لإسرائيل ، وتم خلاله استعراض تقديرات أجهزة الاستخبارات الأمنية الإسرائيلية المختلفة. وقالت الصحيفة إن نتنياهو كان فض أمس اجتماعا للمجلس كان يفترض أن يواصل فيه قادة الأجهزة المذكورة استعراض تقديراتهم أمام أعضاء المجلس المذكور، لكن تسريب ما حدث في الجلسة السابقة، ونشر تفاصيل هذه التقديرات في الصحف أثار غضب نتنياهو .

ونقلت الصحيفة عن موظف وصفته بأنه رفيع المستوى بأن نتنياهو لم يتخذ قرارا نهائيا بهذا الخصوص، ولكن يتم حاليا تحضير الأرضية القانونية اللازمة لإجراء تحقيق كهذا لمعرفة هوية مسربي المعلومات.


وفي هذا السياق استذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" صباح اليوم، قيام رئيس الحكومة الحالي، نتنياهو، في الماضي عندما كان زعيما للمعارضة، بتسريب وكشف وثائق وأسرار عسكرية وأمنية، مثل كشفه لوثيقة شطاوبر خلال المفاوضات مع سوريا والتي تناولت الترتيبات الأمنية على الحدود بين سوريا وإسرائيل ضمن اتفاق سلام، في حزيران 2005. كما ألمح عام 2007 خلال مقابلة تلفزيونية إلى دور إسرائيل في قصف دير الزور في سوريا، عندما هنأ أولمرت على هذه الخطوة، فيما كانت إسرائيل تنفي علاقتها بقصف الموقع السوري المذكور.


وكان نتنياهو فض أمس  جلسة المجلس الوزاري السياسي الأمني الإسرائيلي، بعد دقائق من بدئها بحجة  "تسريبات من الجزء الأول من الجلسة التي عقدت يوم أمس الأول". فقد انعقد المجلس الوزاري ،الثلاثاء، في جلسة استمرت ثماني ساعات، استمع خلالها الوزراء إلى تقديرات الأجهزة الاستخبارية السنوية من رئيس الاستخبارات العسكرية أفيف كوخافي، ورئيس الموساد تمير باردو، ورئيس الشاباك يورام كوهين. وكان من المفترض أن تستمر المباحثات صباح الأربعاء في مكتب رئيس الحكومة في القدس.


وجاء أن وزراء المجلس الوزاري وصلوا للمشاركة في الجلسة، وفوجئوا بنتانياهو يعلن عن إلغائها.
ونقل عن نتانياهو قوله "إن أمرا خطيرا حصل يوم أمس بعد وقت قصير من انتهاء الجلسة.. تسريب مناقشات المجلس الوزراي.. هناك من مسّ بصورة خطيرة بالثقة التي منحه إياها المواطنون، وقام بخرق القواعد الأساسية لإجراء مباحثات في المجلس الوزاري الأمني، كما مس بسمعة الحاضرين في الجلسة والذين لم يسربوا شيئا".


وقال نتانياهو إن "أمن الدولة متعلق بالقدرة على إجراء مباحثات سرية ومعمقة في المجلس الوزاري السياسي الأمني، حيث تعرض كل الحقائق والآراء والأبعاد".


وأضاف، أنه ليس ضد وسائل الإعلام فهي تقوم بواجبها، لكن لديه ادعاءات ضد من يقوم بخيانة الثقة الأساسية المطلوبة لإجراء مباحثات المجلس الوزاري لشؤون الأمن في إسرائيل، ومس بالقدرة على إجراء مباحثات سرية. وتابع أنه يحل الجلسة بدافع مسؤوليته تجاه المواطنين وتجاه أمن الدولة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018