صحيفة "معاريف" الاسرائيلية أصبحت بأيدي المستوطنين

 صحيفة "معاريف" الاسرائيلية أصبحت بأيدي المستوطنين

 


 اعلنت وسائل الاعلام الاسرائيلية الاحد بان صحيفة يمينية متطرفة قامت بشراء صحيفة "معاريف" احدى اهم الصحف الاسرائيلية (يمين-وسط) التي كانت مهددة بالاغلاق بسبب مشاكل مالية كبيرة ومستمرة.

واعلن الجمعة عن التوصل لاتفاق اولي بين مجموعة ديسكونت للاستثمار برئاسة نوحي دانكينر لبيع صحيفة "معاريف" بمبلغ يفوق 20 مليون دولار لصالح صحيفة "ماكور ريشون" (المصدر الاول) الدينية المتطرفة التي يملكها شلومو بن تسفي المقرب من المستوطنين المتطرفين.

ولبن تسفي مالك ورئيس تحرير "ماكور ريشون" ثأثير كبير على عدد من المطبوعات من خلال شركته "هيرش ميديا".

وبحسب صحيفة "ذي ماركير فان" بن تسفي "سيستخدم نفوذه لتغيير خط تحرير "معاريف".

وقال شلومو بن درور احد اشهر صحافيي "معاريف" للاذاعة العامة الاحد: "لن يفرض علي احد اي منحى ايديولجيا ولن يقول لي احد ابدا ماذا اكتب".

وبحسب الاذاعة العامة، سيعقد موظفو "معاريف" اجتماعا الاحد للنظر في اثار اتفاق شراء الصحيفة.

واشارت وسائل الاعلام انه بموجب هذا الاتفاق الذي لم يصادق عليه رسميا فان 80 بالمئة على الاقل من موظفي الصحيفة سيفقدون وظائفهم.

وكانت مجموعة "دانكير" الاستثمارية اشترت "معاريف" قبل 17 شهرا بنحو 58.5 مليون دولار.

وسيسمح لصحيفة "ماكور ريشون" بالتصرف في معظم اصول "معاريف" بما في ذلك دار النشر الخاصة بها ونسختها الالكترونية وملاحقها الاسبوعية المحلية وحتى ممتلكاتها الفكرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018