نتانياهو يهاجم الإدارة الأمريكية بسبب البرنامج النووي الإيراني

نتانياهو يهاجم الإدارة الأمريكية بسبب البرنامج النووي الإيراني

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، اليوم الثلاثاء، الإدارة الأمريكية بحدة، وصفت بأنه لم يسبق لها مثيل، وذلك على موقفها من قضية "البرنامج النووي الإيراني".

وقال نتانياهو إن العالم يطلب من إسرائيل أن تنتظر لأن هناك متسعا من الوقت، ولكنه يتساءل "ننتظر ماذا؟ فأولئك في المجتمع الدولي الذين يرفضون وضع خطوط حمراء أمام إيران ليس لهم أي حق أخلاقي في وضع خطوط حمراء أمام إسرائيل". على حد تعبيره.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحفي ظهر اليوم، في القدس مع نظيره البلغاري بويكو بوريسوف، إنه يمكن القول إن الدبلوماسية والعقوبات لم تعملا. وقال أيضا إن العقوبات الاقتصادية مست بالاقتصاد الإيراني ولكنها لم توقف البرنامج النووي.

وبحسبه فإن إيران تقترب من القنبلة النووية مع كل يوم يمر. وقال: "إذا علمت إيران أنه لا يوجد خط أحمر فماذا ستفعل؟ ستفعل ما تفعله اليوم بالضبط، تواصل العمل على الحصول على السلاح النووي بدون أي إزعاج".

وبعد تصريحات نتانياهو هذه، قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إنه إذا قررت إيران إنتاج قنبلة نوية فإنه يوجد أكثر من سنة أمام الولايات المتحدة للعمل من أجل وقفها.

وفي لقائه مع مع شبكة "سي بي أس" قال بانيتا إن هناك أكثر من سنة، وإنه يعتقد أنه ستكون هناك فرصة لوقف إيران عندما تتخذ قرارها، وعندها سنعمل".

وبحسب بانيتا فإنه يوجد لدى الولايات المتحدة معلومات جيدة عن إيران. وقال "نحن نعلم بشكل عام ماذا يفعلون، ونقوم بمتابعتهم عن كثب". وشدد على أنه تتوفر لدى الولايات المتحدة القدرة على منع إيران من التسلح بالقنبلة النووية. وأضاف "لدينا قوات في مواقع ليس من أجل الدفاع عن نفسها فقط، وإنما لعمل كل ما نستطيعه لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية".

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن هناك معلومات استخبارية وصلت إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشير إلى أن إيران تقدمت باتجاه تطوير رأس قتالي نووي للصواريخ البعيدة المدى.

وبحسب الوكالة الفرنسية فإن المعلومات الاستخبارية المتوفرة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشير إلى أن إيران تقدمت باتجاه تطوير رأس قتالي نووي بكل ما يتصل بحساب شدة التدمير. وبحسب التقرير فإن ستة دبلوماسيين غربيين أدلوا بهذه التفاصيل للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأشاروا إلى أن هذه المعلومات الاستخباية مصدرها الولايات المتحدة وإسرائيل ودولة أخرى واحدة على الأقل، وأنها تشير إلى أن الأبحاث الإيرانية بهذا الشأن تمت في السنوات الثلاث الأخيرة. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018