نتنياهو يصر على "تحديد خطوط حمراء" ويرصد مليار شيقل إضافية للأمن

نتنياهو يصر على "تحديد خطوط حمراء" ويرصد مليار شيقل إضافية للأمن


أكدت جهات سياسية في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للإذاعة الإسرائيلية العبرية، أن نتنياهو مصر على موقفه بضرورة تحديد خطوط حمراء أمام إيران لوقف مشروعها الذري، وإلا فإنها تعرض نفسها لشن هجوم عسكري عليها. وقالت هذه الجهات إن نتنياهو سيواصل الحديث عن تحديد خطوط حمراء أمام إيران لإنه بدون ذلك لن يكون سبب لإيران لوقف مشروعها الذري ومساعيها لتطوير أسلحة ذرية.


ونقلت الإذاعة أن نتنياهو قال أمس، الأربعاء، بأن القيادة تمتحن من خلال محافظتها على المصالح الحيوية لدولة إسرائيل، حتى في حال اندلاع خلافات في وجهات النظر مع أصدقائها بل وحتى أهم هؤلاء الأصدقاء". وأضاف نتنياهو بحسب الموقع " هكذا تصرفت لغاية الآن وسأواصل هذا النهج. وكان نتنياهو قد التقى أمس برئيس مقاطعة بفاريا الألمانية، هورست فيهوفر، حيث قال أن المصلحة الكبرى والأهم اليوم هي منع إيران من مواصلة خطواتها الواضحة نحو تطوير أسلحة ذرية وحيازة هذه الأسلحة من قبل دولة تدعو إلى إبادتنا وتعتزم تحقيق هذا الهدف.


وجاءت تصريحات نتنياهو هذه ردا على موجة من الانتقادات التي تعرض إليها داخل إسرائيل بعد أن بلغ التوتر مع إدارة أوباما أوجه في اليومين الماضيين عند إعلان نتنياهو أنه لا يثق بالإدارة الأمريكية، لا سيما بعد تصريحات كل من شمعون بيرس وإيهود براك، اللذان حاولا أمس التخفيف من حدة التوتر مع الإدارة الأمريكية الحالية، والتأكيد على مدى التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل وكونها أهم صديق وحليف لإسرائيل.


مريدور: العقوبات الاقتصادية ناجحة 
إلى ذلك وعلى نفس الصعيد أعلن نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية، ووزير الأجهزة السرية والمخابرات، دان مريدور المسئول عن لجنة الطاقة الذرية في إسرائيل، موقفا مغايرا لموقف نتنياهو، إذ قال إن العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران قد نجحت لغاية الآن بعرقلة وتأخير الموعد الذي كان من الممكن أن تتمكن إيران عنده من تطوير أسلحة ذرية. وقال مريدور، الذي يتمتع بمصداقية عالية في إسرائيل، إن إيران وقعت الآن في ضائقة بسبب العزل الدولي لها ولذلك فإنها لا تنجح في تحقيق إنجازات مهمة في مشروعها الذري. مع ذلك أشار مريدور إلى أن إيران لم تتنازل بعد عن تطلعاتها ، وعليه هناك حاجة لتصميم دولي ولتعزيز وتكثيف الضغوط الممارسة عليها.


وقال الوزير مريدور في اجتماع خاص عقدته الكنيست بكامل هيئاتها أمس، إن التصريحات الأمريكية الأخيرة لم يسبق لها مثيل كاشفا النقاب عن أن "هناك معارك أخرى تدور تحت السطح" وأن الأشهر الأخير شهدت الكثير من التوتر والثرثرة الزائدة عن حدها ويجب المحافظة على ضبط النفس.


في غضون ذلك أشار موقع الإذاعة الإسرائيلية إلى أن اللجنة المالية التابعة للكنيست أقرت أمس الاربعاء، إضافة مليار شيقل لميزانية الأمن الإسرائيلية، قالت الإذاعة عن نصفها مخصص لنقل قواعد ومعسكرات تابعة للجيش لمواقع جديدة. ولفتت الإذاعة إلى أن هذه الإضافة هي بموجب قرار صادر عن الحكومة الإسرائيلية في مطلع العام، وأنه من المقرر أن تحصل أجهزة الأمن الإسرائيلية المختلفة على 4 مليارات إضافية.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018