إسرائيل تغلق الضفة الغربية وتعزز قواتها في القدس بذريعة الاعياد اليهودية

إسرائيل تغلق الضفة الغربية وتعزز قواتها في القدس بذريعة الاعياد اليهودية

فرضت اسرائيل طوقا شاملا على الضفة الغربية وذلك بسبب عيد رأس السنة العبرية الذي يدأ اليوم الاحد، وينتهي مساء الثلاثاء.

وخلال هذه الفترة تمنع اسرائيل العمال الفلسطينيين من الدخول الى اماكن عملهم داخل اسرائيل، وتحد من حركة المواطنين الفلسطينيين، ولا تسمح الا بدخول بعض الحالات الانسانية القليلة.

واعلنت الشرطة الاسرائيلية انها ستقوم بنشر الالاف من عناصرها على الحواجز في الضفة الغربية، بالاضافة الى مدينة القدس الغربية والقدس الشرقية ومداخل المدن الرئيسية، كما ستقوم بنصب حواجز طيارة وثابته وعلى طول خط التماس، وفي اماكن الاحتفالات وتجمعات الجمهور، واماكن الصلاة والعبادة اضافة الى باقي الاماكن الحساسة، بينما وفي ايام الاعياد ذاتها سيتم التركيز على المتنزهات ، الحدائق العامة، الشواطئ واماكن اللهو والترفية كما قالت.

واضافت ان الالاف من رجال الشرطة وحرس الحدود سوف يقومون اليوم الاحد  ليلة عيد راس السنة العبرية منذ ساعات الصباح بالانتشار في شتى انحاء القدس، وفي المراكز التجارية، وبالاسواق، وفي القدس الشرقية والبلدة القديمة والطرق المؤدية تحسبا من وقوع عمليات او ا"حتكاكات" .

وتابعت انه سيتم في ساعات المساء تعزيز القوات الشرطية في محيط حائط البراق "المبكى"، والبلدة القديمة ومحاور الطرقات المؤدية لحائط البراق تسحبا من وقوع احداث او عمليات.

وقالت الشرطة الاسرائيلية "انها ستتعامل بحزم وصرامة ضد اية جهة كانت تسول لها نفسها الاخلال بالنظام والامن العام".كما وصفت.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018