الجيش الإسرائيلي يخلي زوارًا من منطقة جبل الشيخ بعد اقتراب مسلحين سوريين

الجيش الإسرائيلي يخلي زوارًا من منطقة جبل الشيخ بعد اقتراب مسلحين سوريين

 

أخلى الجيش الإسرائيلي زوارًا من جبل الشيخ، وبالقرب من الحدود في هضبة الجولان، بعد وصول مجموعة من السوريين، بينهم مسلّحون، إلى المنطقة الحدودية، ظهر اليوم الأربعاء، فيما قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، إن تنظيمات من الجهاد العالمي استقرت في سوريا.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن قوات من الجيش الإسرائيلي تراقب مجموعة مؤلفة من حوالي 50 سوريًّا، ولكن لا يتوقع أن تحاول المجموعة تخطي الحدود حاليًّا.

وتشير  التقديرات الإسرائيلية إلى أن هذه مجموعة من "المتمردين" ضد النظام السوري، الذين يتنقلون من مكان إلى آخر، وأن وجهتهم ليست نحو إسرائيل.

وقال متحدث باسم قيادة الجبهة الشمالية للجيش الإسرائيلي، إن قوة إسرائيلية شاهدت المجموعة السورية عندما كانت على بعد مئات الأمتار من الحدود في الجولان، وإن بين هذه المجموعة 4 مسلّحين ليسوا جنودًا.

غانتس: سنواجه تهديدًا عسكريًّا "إرهابيًّا"

وفي غضون ذلك، قال غانتس خلال استقباله جنودًا بمناسبة عيد العُرش اليهودي: "إننا نسمع عن قدرة التهديد الإيراني وعن استقرار حزب الله في لبنان مع كميات أسلحة أكبر مما كان لديهم في الماضي، ونحن نسمع بما يحدث في سوريا."

وأضاف غانتس أن الرئيس السوري بشار الأسد "يذبح شعبه ويفقد السيطرة في المكان الذي سيشكل في نهاية المطاف مخزن أسلحة في متناول أيدي جميع المنظمات الإرهابية."

وتابع غانتس: "نرى أن المنظمات الإرهابية أخذت تستقر هناك، ومن بينها منظمات جهاد عالمي، بحيث أنه في سوريا وهضبة الجولان سنواجه إما تهديدًا عسكريًّا عاديًّا إذا صمد النظام، أو تهديدًا إرهابيًّا متصاعدَا مع قدرة على الحصول على أسلحة بكميات كبيرة."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018