إسرائيل تعرض طائرة بدون طيار بعد إدخال تحسينات عليها

إسرائيل تعرض طائرة بدون طيار بعد إدخال تحسينات عليها

فيما وصفته "يديعوت أحرونوت" على أنه رسالة لإيران بعد أسبوع من اعتراض طائرة بدون طيار أطلقها حزب الله ودخلت الأجواء الإسرائيلية، وعلى خلفية التصريحات الإيرانية بأنها قامت بتطوير طائرة بدون طيار بعيدة المدى، عرضت الصناعات الجوية الإسرائيلية يوم أمس، الأحد، طائرة بدون طيار من طراز "شوفال"، والتي تستخدم في سلاح الجو وسلاح البحرية منذ سنوات، وتعمل على تمشيط مساحات سطح البحر، وأدخلت عليها في الشهور الأخيرة عدة تقنيات ترفع من قدراتها بشكل ملموس.

وجاء أنه من بين التطويرات التي أدخلت عليها أربع آلات تصوير خاصة لجمع المعلومات مركبة في القسم السفلي من الطائرة بدلا من آلة تصوير واحدة في السابق، مما يتيح لسلاح البحرية الكشف عن وتشخيص الأهداف بصورة نوعية وسريعة، وبضمن ذلك كشف مساحات أكبر بكثير مما كان في السابق ومن عدة زوايا ممكنة.

كما جاء أنه خلال عرض الطائرة، حلقت "شوفال" باتجاه البحر، وتمكنت من تشخيص سفينة تجارية تبحر في البحر المتوسط، وبصور ذات جودة عالية، على بعد عشرات الكيلومترات من الشاطئ.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن الصور الحية التي عرضت أمام الصحافيين الأجانب بينت كل شيء تقريبا على السفينة، بدءا من العلم الياباني الذي تحمله، وحتى اسمها الذي كانت مكتوبا في الواجهة، وحتى البحارة الذين كانوا يتحركون على متنها. وقد عملت الطائرة بالتعاون مع رادار يعمل بمدى 300 كليومتر.

وتابعت الصحيفة أن "شوفال" قادرة على تشخيص طائرات تحلق فوق سطح البحر، وتمييز "الطائرات المشبوهة" عن الطائرات العادية، وأنه بواسطة الرادار يمكن القيام بعمليات تمشيط في محيط قبرص وتركيا ومصر.

كما لفتت إلى أن الطائرة تزن 1,200 كيلوغرام، وقادرة على حمل ما زنته 256 كيلوغراما، بما في ذلك هوائية وآلات تصوير ورادار، "شحنات مهمة أخرى". وقال أحد العسكريين في الصناعات الجوية إن الطائرة قادرة على القيام باتصالات مع أقمار صناعية، بمعنى أن الصور التي تقوم بالتقاطها تبث بشكل مباشر إلى مواقع بعيدة مثل باريس، وبما يتيح لها التصوير في ظروف جوية صعبة تضطر فيه الى الهبوط تحت الغيوم بدون أن تتأثر بالأمطار.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن الطائرة المذكورة تستخدم اليوم في جيوش وأجهزة أمنية في 30 دولة، بينها الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا. وهي قادرة على "تشخيص حمولات مشبوهة على سفن ملاحة أو خنادق على الشاطئ، وتوفير الحماية لمنصات الغاز في البحر". 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018