الكشف عن إصابة رئيس الموساد السابق دغان بمرض عضال

الكشف عن إصابة رئيس الموساد السابق دغان بمرض عضال

أفاد موقع صحيفة "هآرتس" صباح اليوم، الأربعاء،  أن رئيس جمهورية بيلاروس (روسيا البيضاء)، ألكسندر لوكشينكو، كشف النقاب الليلة عن أن رئيس الموساد الإسرائيلي السابق مئير داغان يتلقى العلاج في بلاده، وأنه أجريت له عملية لزراعة الكبد بعد أن تبين أنه مصاب بمرض عضال.

وقال الموقع إن العملية الجراحية أجريت لداغان قبل نحو أسبوع بنجاح، لكن تدهورا طرأ على حالته الصحية في الفترة الأخيرة. وقال الأطباء إن حالة داغان صعبة لكنها مستقرة.

وكان الرئيس لوكشينكو قال للصحافيين أمس إنه تم التشاور معه قبل إجراء العملية، وذلك بسبب المركز رفيع المستوى الذي تبوأه داغان، وأهمية منصبه، وعليه فقد وافق على العملية، بعد أن أبلغ داغان بأنه يعده ببذل كل جهد مستطاع، وأن بمقدور الأخير أن يستشير من يريد من الأطباء، أو أن يحضر طبيبا مختصا لمواكبة العملية.

في المقابل نقل الموقع عن السفارة الإسرائيلية في بيلاروس قولها إنها لم تتدخل في هذا الموضوع على الإطلاق، وأن العملية أجريت على ما يبدو بشكل خاص.
وأثار تصريح الرئيس البيلاروسي اهتماما في الصحف ووسائل الإعلام الإسرائيلية التي أبرزت صباح اليوم نبأ إصابة داغان بمرض عضال.

وكان داغان شغل لسنين طويلة منصب رئيس الموساد، وفي فترة ولايته أقدمت إسرائيل، على جملة من العمليات الحساسة والخطيرة منها اغتيال عماد مغنية، القيادي في حزب الله، واغتيال القيادي في حماس، محمود المبحوح في مدينة دبي قبل عامين، والوصول إلى أدلة تدعي قيام سوريا ببناء منشآت ذرية في دير الزور.

وبرز داغان خلال العامين الماضيين، ولا سيما بعد إنهاء مهامه الرسمية بصفته أكبر معارضي شن هجوم عسكري على إيران من قبل إسرائيل وبدون تنسيق وتعاون مشتركين مع الولايات المتحدة.

وكان داغان، الذي يحمل رتبة جنرال احتياط عين رئيسا للموساد من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق، أريئيل شارون في 10 سبتمبر 2002 وشغل هذا المنصب لغاية السادس من كانون ثاني من العام الماضي 2011.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018