القرصنة البحرية: اقتياد سفينة كسر الحصار عن قطاع غزة باتجاه ميناء أسدود

القرصنة البحرية: اقتياد سفينة كسر الحصار عن قطاع غزة باتجاه ميناء أسدود

قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن سلاح البحرية صعد على متن السفينة "إيستيل" التي كانت متوجهة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن الجيش أنه تمت السيطرة على السفينة بدون استخدام القوة. وادعى البيان أنه تم التأكد من سلامة الركاب، وأنه عرض عليهم الطعام والماء.

كما جاء أنه يتم اقتياد السفينة الآن باتجاه ميناء أسدود.

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن عملية السيطرة على السفينة بتمت بواسطة جنود "شييطت 13"، وذلك بعد أن حاصرت السفن الحربية الإسرائيلية السفينة "إيستيل".

وادعى الناطق بلسان الجيش أن الصعود إلى متن السفينة جاء بناء على قرار المستوى السياسي، وبموجب القانون الدولي، وبعد محاولات منع إبحار السفينية عبر القنوات الدبلوماسية.

وأضافت الصحيفة استنادا إلى مصادر في الجيش أنه بعد وصول السفينة إلى ميناء أسدود، سيتم تسليم الركاب للشرطة و"سلطة الهجرة" في وزارة الداخلية. وقال الناطق بلسان الجيش أن تقديم المساعدات لقطاع غزة يجب أن يتم عبر المعابر البرية وبالتنسيق مع السلطات الإسرائيلية.

ونقل عن مصدر في وزارة الأمن الإسرائيلية قوله، ظهر اليوم، إن المستوى السياسي أصدر تعليمات للجيش بالسيطرة على السفينة، استنادا إلى "السياسة التي صادقتها عليها الأمم المتحدة بعد أسطول مرمرة، والتي تتضمن حق إسرائيل في منع تهريب الوسائل القتالية إلى المنظمات الإرهابية"، على حد تعبيره.

وأضاف المصدر نفسه أن أعضاء طاقم السفينة "استفزازيون يتحركون بدافع الكراهية لإسرائيل، وهدفهم ليس المساعدة الإنسانية، وإنما الإساءة لإسرائيل".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018