بعد إدانة الاستيطان؛ ليبرمان يطالب الاتحاد الأوروبي بأن يتركز بمشاكله

بعد إدانة الاستيطان؛ ليبرمان يطالب الاتحاد الأوروبي بأن يتركز بمشاكله
مستوطنة غيلو

طالب وزير الخارجية الإسرائيلية الاتحاد الأوروبي بعدم التدخل حاليا في الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، وأن يتركز في المشاكل القائمة في أوروبا، كما اعتبر مستوطنة "غيلو" جزءا لا يتجزأ من القدس، وأن القدس جزء لا يتجزأ من إسرائيل. وفي المقابل انتقدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون، يوم أمس الجمعة، المخطط الإسرائيلي لبناء 800 وحدة سكنية في مستوطنة "غيلو" في القدس المحتلة.

وقالت أشتون في بيان إن المستوطنات ليست قانونية بموجب القانون الدولي، وتهدد بجعل "حلّ الدولتين" غير ممكن.

يذكر أن وزارة الداخلية الإسرائيلية قد صادقت الخميس الماضي بشكل نهائي على المخطط المشار إليه في مستوطنة "غيلو".

في المقابل، رد وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان، اليوم السبت، بالقول إن الإدانات التلقائية هذه تشير إلى عدم فهم أساسي للواقع في المنطقة.

وكانت أشتون قد طالبت في بيانها بوقف البناء في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، بما في ذلك القدس المحتلة. وبحسبها فإن المحادثات هي الطريق الأفضل للتقدم من أجل حل "الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني". على حد قولها.

من جهته اعتبر ليبرمان "مستوطنة غيلو على أنها جزء لا يتجزأ من القدس، وأن القدس جزء لا يتجزأ من إسرائيل".

كما قال إن هذه الإدانات لا تساهم في التقدم في الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين، وإنما تشجع الطرف الفلسطيني على مواصلة رفض الجلوس إلى طاولة المفاوضات، ومواصلة النشاطات المعادية لإسرائيل في الساحة الدولية. على حد قوله.

وتابع ليبرمان أنه "من المفضل أن يتركز الاتحاد الأوروبي في المشاكل التي تثور بين الشعوب والقوميات المختلفة في أوروبا، وبعد حلها بنجاح يمكن الاستماع منه إلى اقتراحات بشأن حل المشاكل مع الفلسطينيين".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018