أولمرت: نتنياهو سعى لإثبات أنه لا يوجد شريك فلسطيني للمفاوضات

أولمرت: نتنياهو سعى لإثبات أنه لا  يوجد شريك فلسطيني للمفاوضات

شن رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، إيهود أولمرت أمس الأحد، هجوما على بنيامين نتنياهو وحكومته متهما إياه بأنه سعى منذ اللحظة الأولى لوصوله للحكم لأن يثبت باستمرار أنه لا يوجد شريك فلسطيني للمفاوضات حتى يتهرب من الحل السياسي.

جاء هجوم أولمرت هذا في سياق رده على موقف نتنياهو من تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للقناة الإسرائيلية الثانية التي أعلن فيها عن تنازله عن حق العودة.

وكشف أولمرت النقاب عن أن التصريحات التي أطلقها أبو مازن في المقابلة المذكورة شبيهة بتلك التي كان يقولها في غرف المفاوضات المغلقة، وأنها معروفة لكل من شاركوا في الاتصالات مع الجانب الفلسطيني آنذاك.

وأعلن أولمرت في بيان عممه على وسائل الإعلام أمس أنه تم بعد تغيير الحكم في إسرائيل تجميد المفاوضات مع الفلسطينيين، وبذلت جهود للإثبات بأنه لا يوجد شريك. كما قامت الحكومة الإسرائيلية، وفق بيان أولمرت، بخطوات عززت وتعزز مكانة وقوة حركة حماس من جهة، وتضعف قوة أبو مازن من جهة أخرى.

وبحسب اتهامات أولمرت هذه، كما جاءت في موقع الإذاعة العبرية العامة، فإن هذه السياسة التي اعتمدها نتنياهو تجاه الشريك الوحيد الممكن لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين كانت سياسة غير مسؤولة وأضرت بالمصالح الضرورية لدولة إسرائيل. واعتبر أولمرت أن اللقاءات التي منحها عباس لوسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخرا تثبت للجمهور في إسرائيل أنه يوجد شريك فلسطيني للمفاوضات.

في المقابل اتهم الوزير الإسرائيلي، غدعون ساعر، أولمرت بأنه يعمل محامي دفاع عن السلطة الفلسطينية، وأن هجومه ضد نتنياهو هو تصرف شائن خاصة وأن أولمرت لم يوجه كلمة انتقاد واحدة للسلطة الفلسطينية، التي امتنعت على مدار نحو 4 سنوات عن التفاوض مع حكومة إسرائيل. على حد قوله.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018