نتانياهو يطلب عدم الإدلاء بتصريحات حول إعادة انتخاب أوباما

 نتانياهو يطلب عدم الإدلاء بتصريحات حول إعادة انتخاب أوباما

في أعقاب تصريحات مسؤولين في الليكود عن خيبة أملهم من إعادة انتخاب باراك أوباما لولاية رئاسية ثانية، أصدر رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو أوامره للوزراء وأعضاء الكنيست من الليكود بعدم الإدلاء بتصريحات حول انتخاب أوباما بدون تنسيق مسبق مع مكتبه.

وقالت "يديعوت أحرونوت" إن نتانياهو يخشى من أن تؤدي "التصريحات السلبية" إلى تجميد العلاقات الفاترة أصلا بين أوباما ونتانياهو.

جاءت تعليمات نتانياهو في أعقاب ردود فعل سلبية ردا على انتخاب أوباما من قبل أعضاء في الليكود. وكان عضو الكنيست داني دنون قد عبر عن خيبة أمله من انتخاب أوباما، وقال إنه لا يمكن الاعتماد عليه.

ونقل عن عضو كنيست آخر قوله إن أوباما ليس جيدا لإسرائيل، وهناك مخاوف من إمكانية محاولته ممارسة الضغوط على إسرائيل للقيام بتنازلات بسبب الفتور في العلاقات مع نتانياهو.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن مسؤول كبير في الليكود قوله إن مكتب رئيس الحكومة مرتبك بسبب ردود الفعل السلبية لانتخاب أوباما والتي قد تؤدي إلى اسمرار الفتور في العلاقات بين الطرفين، ولذلك تقرر تقليص الأضرار، ومنع إصدار ردود فعل بدون تنسيق مع المكتب.

وعلم أن الناطقين والمستشارين في الليكود تلقوا بلاغات من مكتب نتانياهو تطلب منهم عدم الإدلاء بتصريحات حول انتخاب أوباما بدون تنسيق مسبق.

وعلى صلة، قال وزير الداخلية إيلي يشاي، صباح اليوم، إنه "على ما يبدو فإن هذا الصباح ليس جيدا لرئيس الحكومة بنامين نتانياهو".

وفي السياق ذاته، كتبت تسيبي ليفني في صفحتها على الفيسبوك إنها ترحب بانتخاب أوباما، وأنه مؤتمن على مستقبل الولايات المتحدة. وأضافت أن "أمن إسرائيل يستند على العلاقات الإستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة التي تقوم على الثقة بين القادة، وهي غير موجودة اليوم، ما يتطلب محاسبة النفس وإصلاحا عميقا".

من جهته رحب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس، الذي يتواجد في موسكو حاليا، بإعادة انتنخاب أوباما، وقال إن الرئيس الأمريكي أوباما قد استجاب كل مطالب إسرائيل خلال سنوات ولايته الأربع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018