صاروخ في "نتيفوت" و26 إصابة هلع وأضرار شديدة ..

صاروخ في "نتيفوت" و26 إصابة هلع وأضرار شديدة ..

قالت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الاثنين، إن صاروخا أطلق في السابعة من صباح اليوم باتجاه "نتيفوت"، سقط في ساحة أمام أحد البيوت وتسبب بأضرار شديدة، حيث تضررت عدة مبان، ووقعت أضرار للبنى التحتية، بضمن ذلك شبكة الكهرباء، وأصيب 26 إسرائيليا بحالات من الهلع.

وأضافت أنه بعد انفجار الصاروخ بساعتين أطلق 5 صواريخ باتجاه "المجلس الإقليمي حوف أشكلون"، وتم اعتراض أحدها بواسطة "القبة الحديدة"، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، قال الناطق بلسان جيش الاحتلال إن الطيران الحربي قصف خلال ساعات الليل الفائت نفقا، وموقعا بادعاء أنه يستخدم لتخزين الوسائل القتالية شمال قطاع غزة، كما قصف موقعا في جنوب القطاع بادعاء أنه يتم إطلاق الصواريخ منه.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو كان قد أعلن عن استعدادات إعلامية لإمكانية تصعيد إسرائيلي ضد قطاع غزة. ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن مصادر سياسية قولها إن إسرائيل غير معنية بـ"إشعال النار في قطاع غزة، ولكن يجب الاستعداد لكل سيناريو".

يذكر أن وزير الأمن إيهود باراك كان قد صرح يوم أمس أن الجيش سيعمل على نطاق واسع على عدة أيام وفي أكثر من الجولة، وذلك بهدف إيصال رسالة إلى حركة حماس لوقف إطلاق الصواريخ وعدم القيام بعمليات على طول السياج الحدودي.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية قولها إن محاولة الحصول على شرعية للقيام بعملية برية أصعب مما كان عليه في السابق باعتبار أن المجتمع الدولي لن يحتمل القيام بعملية واسعة.

كما قالت المصادر ذاتها إن "المفاوضات العالقة مع السلطة الفلسطينية والعلاقات المتوترة مع الغرب تصعب الحصول على شرعية دولية للقيام بعملية برية واسعة النطاق. ونقل عن مصادر في وزارة الخارجية قولها إنه "في واقع سياسي مختلف من السهل الحصول على مجال للمناورة، ولكن الوضع حساس الآن".

كما نقل عن مصادر سياسية قولها إن نتانياهو يحاول خلق واقع لا يوجه فيه إصبع الاتهام لإسرائيل في حال حصول تدهور.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018