شطاينتس استحق لقب "عزيز الإستيطان" بعد أن ضاعف ميزانيات المستوطنات سرا

شطاينتس استحق لقب "عزيز الإستيطان" بعد أن ضاعف ميزانيات المستوطنات سرا

اعترف وزير المالية الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، يوم أمس الاثنين، بأن الحكومة الإسرائيلية ضاعفت في ولايتها الحالية الميزانيات المخصصة للمستوطنات الإسرائيلية بشكل سري وبعيدا عن الأنظار لتفادي الضغوط الدولية ومحاولات جهات إسرائيلية محلية إحباط هذا التمويل.


ونقل موقع "هآرتس" على الشبكة، الاثنين، أن شطاينتس أدلى باعترافه هذا خلال مقابلة مع محطة إذاعة محلية تابعة للمستوطنات، بمناسبة حصوله على لقب "عزيز الاستيطان". وتحدث شطاينتس في المقابلة المذكورة عن مساهمته في تمويل وتعزيز الاستيطان فقال "لقد ضاعفنا خلال ولاية الحكومة الحالية الميزانيات المخصصة للمستوطنات في الضفة الغربية، ولم نقم بذلك علنا أو عبر ترويج إعلامي للخطة لأننا لم نشأ إفشال هذه العملية، وكان لهذا السلوك نتائجه على الأرض. لقد قمنا بهذه الخطوات بوتيرة هادئة بالاتفاق مع رؤساء المستوطنات انطلاقا من اعتقادنا أن القيام بذلك بشكل ملفت للنظر سيدفع جهات محلية ودولية للعمل لإحباط ذلك.


وقال شطاينتس إن الحكومة تقوم من خلال هذه الخطة مثلا، بتمويل ثلاثة مراكز ثقافية في مستوطنات الضفة الغربية في كل من : أريئيل، معاليه أدوميم وكريات أربع. كما قدمت الحكومة مساعدات لمستوطنات "بقعات هيردين" في غور الأردن وللمستوطنين في الخليل، وأن قراره وإصراره على تخصيص موارد وميزانية كبيرة لكلية أريئيل الاستيطانية يسر إصدار قرار مجلس التعليم العالي بالاعتراف بكلية أريئيل كجامعة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018