مذكرة للخارجية الإسرائيلية تهدد بتفكيك السلطة الفلسطينية

مذكرة للخارجية الإسرائيلية تهدد بتفكيك السلطة الفلسطينية

كشف المراسل السياسي للإذاعة الإسرائيلية العامة رونين بولاك، صباح اليوم الأربعاء، عن قيام الخارجية الإسرائيلية بإعداد مذكرة رسمية تتوعد فيها إسرائيل بتفكيك السلطة الفلسطينية في حال أصرت الأخيرة على التوجه للأمم المتحدة، مقابل اعتراف إسرائيلي بدولة فلسطينية بحدود مؤقتة إذا وافق الفلسطينيون على الدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، وامتنعوا عن تقديم طلب الاعتراف بفلسطين عضوا مراقبا في الأمم المتحدة.

وقال تقرير للإذاعة الإسرائيلية إن المذكرة تؤكد أن الموقف الفلسطيني لمحمود عباس الرافض لسحب الطلب المذكور نابع من خوفه من أن يلقى مصيرا مماثلا لمصير الزعيم الليبي معمر القذافي أو الرئيس المصري محمد حسني مبارك، وذلك بسبب التذمر الشديد السائد في الأراضي الفلسطينية.

وبحسب ما أوردت الإذاعة فإن المذكرة الرسمية تتحدث صراحة عن تفكيك السلطة الفلسطينية وإعادة احتلال الضفة الغربية إذا رفض محمود عباس التوجهات الإسرائيلية والضغوط الدولية، وأصر على تقديم الطلب الرسمي للأمم المتحدة ومناقشته والتصويت عليه في جلسة الثامن والعشرين من الشر الجاري، حيث يتوقع أن يحظى الاقتراح بتأييد أكثر من 150 دولة في الأمم المتحدة من أصل 193.

وكان موقع "هآرتس" كشف في وقت سابق اليوم النقاب عن أن إسرائيل هددت بإلغاء اتفاقيات أوسلو بشكل جزئي أو كلي إذا أصرت السلطة الفلسطينية على تقديم الطلب المذكور.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018