الجبهة الداخلية في محيط قطاع غزة تستعد لـ7 أسابيع من القتال

الجبهة الداخلية في محيط قطاع غزة تستعد لـ7 أسابيع من القتال

قالت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الجمعة، إن ما يسمى بـ"الجبهة الداخلية" قد أعدت السلطات المحلية في محيط قطاع غزة لفترة قتالية تصل إلى 7 أسابيع.

وجاء أنه في المباحثات التي أجراها الجنرال أيال آيزنبيرغ في قيادة الجبهة الداخلية مع قادة الألوية ورؤساء السلطات المحلية في المركز والجنوب، صدرت تعليمات بالاستعداد لفترة تصل إلى 7 أسابيع من القتال في إطار ما أسمي "عامود السحاب"، والاستعداد لتوفير مخزون احتياطي بما يتناسب.

كما جاء أن قيادة الجبهة الداخلية تعتقد أن فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لا تزال قادرة على إطلاق صواريخ بعيدة المدى تزيد عن 75 كيلومترا.

وشددت قيادة الجبهة الداخلية في تعليماتها لسكان المركز والجنوب، والتي تنص على أن البلدات التي تقع في محيط 40-75 كيلومترا من قطاع غزة يجب أن يدخلوا الغرف الآمنة أو الملاجئ حال سماع دوي انفجار أو صافرة إنذار.

وعلى صلة، جاء أنه تم تجنيد نحو 2000 من الاحتياط لقيادة الجبهة الداخلية، وجرى دمجهم في مهمات مختلفة بضمنها تعزيز المستشفيات وترميم الملاجئ.

وفي السياق ذاته يتوجه آلاف الجنود من الاحتياط، بموجب "أمر 8"، في الساعات الأخيرة إلى مناطق التركيز والتجنيد في الجنوب. وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن مئات الشاحنات العسكرية التي تحمل الذخيرة والمياه والوقود، إلى جانب الشاحنات المحملة بالدبابات والمدرعات والجيبات العسكرية تملأ الشوارع في محيط قطاع غزة.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018