الاحتلال يكثف قصفه للقطاع رغم الحديث عن اقتراب التهدئة

الاحتلال يكثف قصفه للقطاع رغم الحديث عن اقتراب التهدئة


قال الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي إن جيش الاحتلال قصف الليلة أكثر من مائة هدف ، بينها منزل القائد في كتائب عز الدين القسام، رائد العطار، والبنك الإسلامي الذي أقامته حركة حماس في القطاع، كما قصف الجيش الإسرائيلي مكاتب حكومية ورموز للسلطة في القطاع.
وقالت مصادر فلسطينية أن أربعة شهداء قد سقطوا في قصف إسرائيلي لبيت لاهيا وشهيدين آخرين في قصف لمنزل في خان يونس. وأكدت المصادر الفلسطينية أن حصيلة العدوان الإسرائيلي تجاوزت ال104 شهداء.


في المقابل قالت الإذاعة الإسرائيلية نقلا عن مصادر أمنية إسرائيلية، أن إسرائيل ستواصل قصف القطاع وضرب أهداف في غزة لحين التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وأن مثل هذا الاتفاق لن يتم البت فيه قبل أن توقف حماس إطلاق الصواريخ كليا.


وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن التصعيد الإسرائيلي يأتي على الرغم من الحديث عن توقع التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار خلال ساعات قليلة.


في غضون ذلك أحبطت الولايات المتحدة الأمريكية ألليلة إصدار بيان رسمي عن مجلس الأمن الدولي، الذي عقد الليلة جلسة طارئة لبحث العدوان الإسرائيلي في القطاع بناء على طلب من روسيا.


وأعلن الرئيس الأمريكي ، براك أوباما، وقوفه الكامل إلى جانب إسرائيل مدعيا أن من حقها "الدفاع عن مواطنيها" وأن على حماس وقف إطلاق الصواريخ باتجاه غزة.


كما أصدر الاتحاد الأوروبي الليلة بيانا دعا فيه إلى وقف "العنف من الجانبين"، معربا هو الآخر عما أسماه بحق إسرائيل بالدفاع عن مواطنيها وحماية أمنهم.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018