نتنياهو يقول إنه استجاب لتوصية أوباما بقبول التهدئة، والبيت الأبيض يثني

نتنياهو يقول إنه استجاب لتوصية أوباما بقبول التهدئة، والبيت الأبيض يثني
باراك أوباما وبنيامين نتنياهو

 

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان أصدره  موازاة الإعلان في القاهرة عن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة مساء اليوم الأربعاء، إنه استجاب لتوصية الرئيس الأميركي باراك أوباما بمنح فرصة لوقف إطلاق النار.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، أن "نتنياهو تحدث قبل وقت قصير مع الرئيس باراك أوباما، واستجاب لتوصيته بمنح فرصة للاقتراح المصري بوقف إطلاق النار، وبذلك إعطاء فرصة لاستقرار الوضع وتهدئته قبل أن تكون هناك حاجة إلى ممارسة قوة أكبر."

وأضاف البيان أن "رئيس الوزراء عبّر عن تقديره العميق لرئيس الولايات المتحدة على دعمه لإسرائيل خلال العملية العسكرية، وعلى إسهامه لمنظومة قبة حديدية" لاعتراض الصواريخ.

وتابع البيان أن "رئيس الوزراء كرّر وشدّد على أن إسرائيل ستستخدم كافة الوسائل المطلوبة من أجل الدفاع عن مواطني إسرائيل."

أوباما يثني على نتنياهو

هذا وأعلن البيت الأبيض بدوره أن الرئيس أوباما تحدث هاتفيا إلى نتنياهو، وأثنى على تلبيته لتوصيته بالموافقة على الاقتراح المصري لوقف إطلاق النار.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن "الرئيس أوباما تحدث مع رئيس الوزراء نتنياهو اليوم، وجدد تأكيده على الالتزام بأمن إسرائيل."

وجاء في البيان: "أوضح الرئيس أنه لا يمكن التوقع من أي دولة تحمّل هجمات صاروخية ضد المدنيين"، وأضاف أن الرئيس أعرب عن "تقديره لجهود رئيس الحكومة الإسرائيلي بالعمل مع الحكومة المصرية الجديدة بهدف تحقيق وقف إطلاق نار مستديم وحلّ أكثر استدامة لهذه المشكلة."

الولايات المتحدة ستستغل فرصة التهدئة لتعزيز إسرائيل أمنيا

وأوضح البيان أن الرئيس "أثنى على رئيس الوزراء لموافقته على الاقتراح المصري لوقف إطلاق النار، الذي أوصى الرئيس (أوباما) رئيس الوزراء (نتنياهو) على القيام به، فيما أكد على أن إسرائيل تحتفظ بحقها بالدفاع عن نفسها."

وقال أوباما إن الولايات المتحدة ستستغل الفرصة التي وفرّها وقف إطلاق النار لتعزيز جهود مساعدة إسرائيل في تلبية حاجاتها الأمنية، على الأخص في ما يتعلق بتهريب الأسلحة والمتفجرات إلى غزة.

وأعرب عن الالتزام تجاه السعي لتأمين تمويل إضافي "للقبة الحديدة" وغيرها من البرامج الصاروخية الدفاعية بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

160 قتيلًا و1200 جريحًا حصيلة العدوان على غزة

وكان وزيرا خارجية مصر والولايات المتحدة الأميركية أعلنا من القاهرة اليوم التوصّل إلى اتفاق هدنة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وإسرائيل، يدخل حيّز التنفيذ بحلول التاسعة من مساء اليوم بتوقيت القاهرة.

وقالت خدمات الإسعاف والطوارئ في غزة، إن الغارات الإسرائيلية المستمرة على القطاع، منذ عصر الأربعاء الفائت، في إطار عملية "عامود السحاب" العسكرية، أدّت إلى مقتل 160 شخصا وجرح نحو 1200 آخرين، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء.

في حين واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية هجماتها الصاروخية على جنوب إسرائيل، والتي أدّت إلى مقتل وجرح عشرات الإسرائيليين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018