شطاينتس يعتبر التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة أخطر من الصواريخ، ويهدد بوقف الأموال

شطاينتس يعتبر التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة أخطر من الصواريخ، ويهدد بوقف الأموال
يوفال شطاينتس

 

حذر وزير المالية الإسرائيلي، يوفال شطاينتش، القيادة الفلسطينية من إقدامها على ما أسماه "خطوات أحادية الجانب"، مهددا بوقف تحويل الأموال إليها، ضمن خطوات عقابية، حسب ما نقلته، اليوم الأحد، صحيفة " إسرائيل اليوم ".

وأضافت الصحيفة المعروفة بتوجهاتها اليمينة وقربها من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن وزير المالية قال في محادثات مغلقة أجراها خلال الأيام الماضية، إنه أوضح لرئيس الوزراء الفلسطيني، سلام فياض، ولعدد آخر من كبار المسؤولين في السلطة، "أن إسرائيل قد تلجأ إلى وقف التعاون مع السلطة، إضافة إلى وقف التحويلات المالية إذا ما قرر الفلسطينيون العمل بشكل أحادي الجانب."

ووصف شطاينتس خلال الأحاديث سابقة الذكر الخطوة الفلسطينية بالخطيرة جدا، قائلا: "إن الخطوة الفلسطينية في الأمم المتحدة تشكل هجوما أشد وأخطر من الهجمات الصاروخية التي انطلقت من قطاع غزة."

جلعاد إردن: عباس حمساوي متنكر ببدلة رجال أعمال

بدوره، وفي إطار التهديدات الإسرائيلية المستمرة، قال وزير حماية البيئة، جلعاد إردن، خلال حفل تربوي أقيم الأسبوع الماضي في "رمات غان": "إن أبو مازن حمساوي متخف ومتنكر، فقد كان عرفات على الأقل يرتدي البزة العسكرية دون أن يتنكر ببدلة رجال الأعمال، وإن من يشجع ويدعم إطلاق حماس للصواريخ الموجهة ضد المدنيين، ومن يشجع التحريض في وسائل إعلام السلطة ويقوم بخطوات أحادية الجانب هو حمساوي متنكر ببدلة رجال أعمال "، على حد تعبيره.

وفي سياق التهديد والوعيد الإسرائيلي، قال مصدر كبير في الخارجية الإسرائيلية، إن الخطوة الفلسطينية ستمكننا من تفعيل أدوات وأساليب تجعل الفلسطينيين يشعرون بالندم على قيامهم بهذا الأمر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018