نتنياهو وغانتس يهددان باستئناف العمليات العسكرية ضد غزة إن خُرِقَتْ التهدئة

نتنياهو وغانتس يهددان باستئناف العمليات العسكرية ضد غزة إن خُرِقَتْ التهدئة
بيني غانتس وبنيامين نتنياهو

هدد كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس الأركان الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الأحد، باستئناف العمليات العسكرية ضد قطاع غزة في حال خرق التهدئة من جانب حركة "حماس" وفصائل المقاومة الفلسطينية في القطاع.

فقد قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مخاطبا مجموعة من الطيارين الذين شاركوا بالحرب على غزة، التقاهم خلال زيارته اليوم لقاعدة "بلماخيم" الجوية: "لقد نفذتم المهام الموكلة إليكم بكل دقة، وإذا ساد الهدوء فيمكنكم الاستمرار بالتحضر والاستعداد للجولة القادمة، وإذا تم خرق هذا الهدوء فإنكم ستعودون لمهاجمة ما تبقى من أهداف".

وأضاف نتنياهو: " تلقى مخزون السلاح التابع لحماس ضربة قوية، ودمرت معظم صواريخهم التي وجهوها إلى وسط البلاد، وآلاف الصواريخ الموجهة نحو المناطق الجنوبية".

غانتس: أهداف "عمود السحاب" تحققت، وسنستأنف العمليات إن خُرِقَتْ التّهدئة

وذكر بيان عممه الناطق العسكري الإسرائيلي، أن رئيس الأركان الإسرائيلي، بيني غانتس، قال خلال زيارة لمركز تجنيد ضمن جولة له في جنوب البلاد: "أنا قادم من الجنوب حيث لدينا هناك قوة هائلة ومستعدة لتنفيذ أي مهمة، ونحن نقف الآن عدة أيام بعد ’عمود السحاب‘، والتي كانت عملية هجومية مع الكثير من الجمع للمعلومات والنيران، وضربات قوية كانت جاهزة ومتأهبة لدى القوات النظامية والاحتياطية."

وأردف أن "اهداف العملية العسكرية تحققت والنتائج ستثبت ذلك على مر الزمن، وفي حال لم يتم الحفاظ على الهدوء، فإننا سنعرف كيف نستأنف العمليات هناك."

وتابع غانتس أن "مجمل إنجازات العملية العسكرية بأيدينا بعد أن ألحقنا ضربة شديدة بحماس والمنظمات الإرهابية الأخرى، وبقياداتها ومحاربيها ومواقعها وبناها التحتية، وبقدرتها على القيادة والسيطرة، وقدرتها على إطلاق الصواريخ."

وأضاف أنه "سيتم اختبار قوة الردع على محور الزمن، وحسب ما شاهدته صباح اليوم في فرقة غزة العسكرية (التابعة للجيش الإسرائيلي) فإنه يبدو أن الاتجاه إيجابي، وسنقرر بالتنسيق مع المستوى السياسي كيف سنعمل مقابل أي حدث أو تطور في المستقبل."

منع وصول الأسلحة إلى "حماس"

وتطرق غانتس إلى تقارير صحفية تحدثت عن استئناف إدخال أسلحة وصواريخ إيرانية إلى قطاع غزة، وقال إن "قضية تسلّح حماس هامة وليست جديدة، وسنتمر في العمل بهذا الخصوص، وسنبذل كل جهد من أجل تشويش هذا النشاط."

وتأتي أقوال غانتس في وقت أصيب فيه 3 فلسطينيين بجروح، اليوم، بعد إطلاق قوات الجيش الإسرائيلي أعيرة نارية باتجاه مجموعة من الفلسطينيين اقتربوا من السياج الأمني الإسرائيلي شرق خان يونس.

واتهم الفلسطينيون إسرائيل بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بعدما قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيا في المنطقة نفسها، وأوقعت 19 جريحا، بادعاء اقترابهم من السياج الأمني.

واستمرت عملية "عمود السحاب" 8 أيام، وانتهت مساء الأربعاء الماضي بعقد اتفاق تهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، وأسفرت عن مقتل 168 فلسطينيا وإصابة أكثر من 1269 آخرين، ردت عليها الفصائل الفلسطينية بإطلاق قذائف صاروخية وصل بعضها إلى مدينتي تل أبيب والقدس، وأدت إلى مقتل 6 إسرائيليين وجرح عشرات آخرين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018