الجيش الإسرائيلي يقتل عربيا بذريعة أنه شكل خطرا

الجيش الإسرائيلي يقتل عربيا بذريعة أنه شكل خطرا

أفادت تقارير إسرائيلية أن قوة تابعة للجيش الإسرائيلي قامت بقتل شخص، يشتبه بأنه عربي من النقب أو من قطاع غزة أو من سيناء، وذلك بذريعة أنه شكل خطرا على أفرادها.

وأضافت أن الجيش أطلق على "المشتبه به" النار بعد أن اقتحم منزلا في مستوطنة "سديه أفراهام" التابع لما يسمى "المجلس الإقليمي أشكول"، وطعن إسرائيلية في كتفها، ما أدى إلى إصابتها بجروح طفيفة.

وجاء أن الحادث وقع في الساعة الرابعة من فجر اليوم، الاثنين، حيث وصلت تقارير مفادها أن شخصا في العشرينات من العمر اقتحم أحد المنازل في المستوطنة، وعندما اكتشف أمره من قبل امرأة في المنزل قام بطعنها وفر من المكان.

وبحسب "هآرتس" فإن الشرطة تحاول التعرف على هويته، وأن التقديرات الأولية تشير إلى أنه عربي من سكان النقب.

كما جاء أن مركز الأمن في المستوطنة قام باستدعاء الجيش بادعاء أنه اشتبه بأن الحادث يأتي على خلفية قومية. ووصلت قوة من الجيش إلى المكان وقامت بملاحقته. وعندما وصلت القوة إلى دفيئات المستوطنة أطلق عليه الجنود النار وقتلوه.

وادعى الجنود أنهم وصلوا إلى المكان وأن "المشتبه به اقترب منهم بشكل شكر خطرا عليهم".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018