"السلام الان": اسرائيل يجب أن ترى بالدولة المراقب "انجاز تاريخي

"السلام الان": اسرائيل يجب أن ترى بالدولة  المراقب "انجاز تاريخي

"
قالت حركة "السلام الآن" ان الحكومة الاسرائيلية ورئبيسها بنيامين نتنياهو يتوجب عليهم  الترحيب بمنح فلسطين صفة مراقب في الامم المتحدة.

وأشارت الحركة  إلى ان الخط الصحيح للدبلوماسية العامة في اسرائيل يجب ان يقوم  على الترحيب والقبول بفكرة اقامة دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل وكذلك الترحيب بالتصويت في الامم المتحدة، كما يجب رؤية المسعى الفلسطيني بالانضمام الى الامم المتحدة كانجاز اسرائيلي، لأن التأكيد على مضمون الطلب هو امر واقع واعتراف تاريخي بحدود اسرائيل".

وقالت حاجيت أوفران من حركة "السلام الآن"، "بدلا من اعتبار الخطوة الفلسطينية "ارهاب سياسي" كما صرح افيغدور ليبرمان، فان إسرائيل تستطيع جعل هذه الخطوة نجاح سياسي لاسرائيل".

واضافت "ان نص مضمون الطلب الفلسطيني يشير بوضوح إلى ان جوهر القضايا يتحدد من خلال المفاوضات وان النزاع سيتم حله من خلال اقامة دولتين، إسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، هذا هو الاعلان الرسمي الذي يجب ان يكون لسياسة الحكومة الإسرائيلية ولا داعي الى الاعتراض عليه".

ومن النقاط التي ينبغي على الدبلوماسيين الاسرائيليين التشديد عليها حسب "السلام الان "التأكيد على أن إسرائيل وشعبها يريدون السلام ودعم حل الدولتين".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018