أوروبا تواصل حملتها ضد اسرائيل والرئيس الفرنسي يلمح الى اتخاذ عقوبات

أوروبا تواصل حملتها ضد اسرائيل والرئيس الفرنسي يلمح الى اتخاذ عقوبات

اعتبرت تصريحات الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند التي قال فيها أنه يقضل عدم الانتقال الى استخدام العقوبات ضد اسرائيل لدفعها الى التراجع عن قرارها ببناء 300 وحدة استيطانية جديدة. اعتبرت اأشد تصريحات تصدر عن مسؤول أوروبي بهذا الحجم

وطالب اولاند خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، مع رئيس وزراء ايطاليا طالب اسرائيل بالتراجع عن قرارها.قائلا، نحن ألان في مرحلة بذل الجهود لإقناعها بالتراجع عن قرار بناء الوحدات الاستيطانية الجديدة.

وكانت اسبانيا والدنمارك قد حذتا حذو فرنسا وبريطانيا والسويد فسارعتا الى استدعاء سفراء إسرائيل في مدريد وكوبنهاغن ونقلت إليهم احتجاج الدولتين على قرار إسرائيل بناء 300 وحدة استيطانية جديدة بالقدس والضفة الغربية وتسريع البناء في منطقة E1.

وكانت الخارجية البريطانية وكذلك الفرنسية والسويدية استدعوا سفراء اسرائيل في عواصمها لتبليغهم موقف بلادها من قرار الحكومة الاسرائيلية بتسريع المخططات الهيكلية للبدء في عمليات البناء في منطقة "E1"، وكذلك على قرارها ببناء 3000 وحدة استيطانية في القدس الشرقية والضفة الغربية، مع بقاء كافة الاحتمالات للرد العملي على قرارات الحكومة الاسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018