ليبرمان: لا يمكن أن يوجه شرطيون فلسطينيون الصفعات لجنود إسرائيل ويظلوا أحياء

ليبرمان: لا يمكن أن يوجه شرطيون فلسطينيون الصفعات لجنود إسرائيل ويظلوا أحياء
أفيغدور ليبرمان

قال وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف، أفيغدور ليبرمان، صباح اليوم، إنه "لا يمكن أن يوجه شرطيون فلسطينيون الصفعات واللكمات للجنود (الإسرائيليين) ويظلوا على قيد الحياة."

وجاءت أقوال ليبرمان هذه خلال برنامج "هذا الصباح" الذي يبث على إذاعة "ريشت بت" الإسرائيلية، تعقيبا على الاشتباكات التي وقعت الأسبوع الماضي بين جنود الاحتلال وفلسطينيين في الخليل، كان من بينهم رجال شرطة فلسطينيون.

وأضاف ليبرمان أن ما يقوم به الجيش الإسرائيلي حاليا، لا يساهم في تهدئة الوضع على الأرض، وإنما فقط يحفر على استثارة مشاعر الجنود.

 وأوضح قائلا: "عندما يكون جندي محاطًا بجماهير غاضبة وبرجال شرطة فلسطينيين يضربونهم، فهذه إثارة. على الحكومة وقيادة الجيش أن يقدموا الدعم للجنود."

الدول الأوروبية وجهت صفعة لنفسها لا لإسرائيل بموقفها من الاستيطان

وحول الشأن الدولي، قال ليبرمان إن الدول الأوروبية لا تكترث لدعوات تدمير إسرائيل، كما كان الأمر في بدايات سنوات الأربعين من القرن الماضي، حيث عرفت ما يحصل في معسكرات تركيز اليهود  النازية ولم تفعل شيئًا.

وأوضح: "قيادات حماس يعلنون بشكل واضح أن هدفهم تدمير إسرائيل وأنهم لا يعترفون بها، وأبو مازن (محمود عباس) يدعم هذا الموقف وأوروبا تصمت."

وحول الموقف الأوروبي الرافض لسياسات الاستيطان الإسرائيلية المعلن عنها أخيرا في الضفة الغربية، قال ليبرمان إن الدول الأوروبية وجهت صفعة لنفسها لا لإسرائيل باتخاذها مثل هذا الموقف، "لأن من يضحي اليوم باليهود وإسرائيل عليه أن يعلم أنه هو القادم في الدور."