جمعية حقوق المواطن تتحفظ من حظر الحملة العنصرية لـ"عوتسما ليِسرائيل"

جمعية حقوق المواطن تتحفظ من حظر الحملة العنصرية لـ"عوتسما ليِسرائيل"

عبرت جمعية حقوق المواطن عن تحفظها من قرار رئيس لجنة الانتخابات المركزية القاضي إلياكيم روبينشتاين شطب حملة الإعلانات العنصرية لحزب "عوتسما ليسرائيل".

وبحسب المحامي دان ياكير، المستشار القانوني للجمعية فالحديث يدور: "عن حملة مشينة ومعيبة يتمثّل هدفها الواضح في نزع الشرعية عن الجمهور العربي. وهي حملة مشينة كذلك لأنها تربط بين الحقوق والواجبات. حقوق الإنسان تُمنح لكل فرد حتى لو لم ينفذ هذا الواجب أو ذاك. على الرغم من ذلك فإن القرار بحظر إعلان الحملة يثير التحفظ. بداية نوضح أن القانون لم يمنح رئيس لجنة الانتخابات صلاحية التّدخل بمضامين لافتات الشوارع، وعليه فالقرار الذي اتخذه لا يستند إلى صلاحية قائمة. لكن السبب المركزي لتحفظنا من القرار هو اعتقادنا أن الحظر ليس الطريقة الأفضل لمواجهة التحريض على العنصرية. حرية التعبير السياسي تستحق الحماية الدستورية الأوسع، لا سيّما خلال فترة الانتخابات. من اللائق حظر  المضامين في الحالات التي تؤدي فيها حتماً إلى التحريض العنصري  لكن هذه الحالة لا تندرج ضمنها".

وأضاف "ثمّة اليوم شرعية جماهيرية واسعة للخطاب العنصري الذي يُلحق أذى قاسيا بالأقليات. الحظر العيني لهذه اللافتة أو تلك لا يوفّر الحل اللائق. المطلوب هو نضال عنيد ( من النوع الذي لا نجده في هذه الأيام) ضد العنصرية، وفي الأساس من قبل شخصيات عامة مركزية".

وقال بيان صادر عن الجمعية، وصل عــ48ـرب نسخة منه، إن الجمعية "ستواصل النضال من  أجل القضاء على العنصرية  والنهوض بالمساواة المدنية الكاملة،  وكذلك من أجل توفير حماية واسعة لحرية التعبير".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018