نتنياهو: دعوات طرد اليهود تعالت في الضفة بمصادقة عباس، والقدس ستبقى بأيدينا إلى الأبد

نتنياهو: دعوات طرد اليهود تعالت في الضفة بمصادقة عباس، والقدس ستبقى بأيدينا إلى الأبد

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن دعوات تعالت في الضفة الغربية بالقضاء على إسرائيل وطرد اليهود، بمصادقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، واعتبر أن حائط البراق ليس أرضا محتلة.

وذكر بيان صادر عن مكتب نتنياهو، أن الأخير قال لدى افتتاح اجتماع حكومته الأسبوعي، اليوم الأحد، إن "حماس نظمت احتفالات ومظاهرات في يهودا والسامرة (أي الضفة)، في نهاية الأسبوع الماضي، بمناسبة ذكرى 25 عاما على تأسيسها، ودعوا بمصادقة أبو مازن إلى القضاء على إسرائيل وطرد اليهود من القدس، ومن كل بقعة في دولة إسرائيل."

نتنياهو: حائط البراق ليس أرضًا محتلة

وأضاف نتنياهو: "نحن موجودون هنا في القدس ليس منذ 25 عاما، وإنما منذ 3000 عام، ونحن موجودون في البلاد قرابة 4000 عام، ولدينا إرادة قومية قوية وصلبة ووعي تاريخي متواصل، وعظمة نفسية لشعب كافح من أجل وطنه ويعرف كيف يبقي دولته في الوجود."

وتابع: "بالأمس أشعلت شمعة ثامنة لعيد حانوكا (عيد الأنوار اليهودي)، في أقرب مكان للموقع الذي جرت فيه معجزة جرة الزيت، وقد لمست الحائط وقلت هناك وأكرر القول اليوم إن الحائط المبكى (البراق) ليس أرضا محتلة".

واعتبر أن "حائط المبكى لنا، وهو يرمز إلى صخرة الأساس لوجودنا منذ آلاف السنين، وسنقف بصلابة أمام جميع أولئك الذين يريدون طردنا من هنا، ودولة إسرائيل والقدس والحائط المبكى ستبقى بأيدينا إلى الأبد."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018